صور السيلفي في النوادي الرياضية ماذا تخبرك عن شخصيتك؟

صور السيلفي في النوادي الرياضية ماذا تخبرك عن شخصيتك؟

المصدر: محمد زين- إرم نيوز

أصبحت صور السيلفي في الصالات الرياضية قاعدة، لكنها ترتبط بسمات شخصية محددة جداً، والتي أحياناً ما يكون من الصعب أن نتذكر أحداث ومواقف محددة إذا لم يكن هناك صور شخصية، ولكن في وجودها يكون الأمر مختلفاً.

يعني ذلك أنه في كثير من الأحيان بدون الصور لا يكون لديك أي فكرة عما يتناول الآخرون على العشاء، ولكن مع الصور التي يلتقطها الأشخاص لوجباتهم وخروجهم لتناول الطعام في الخارج أصبحت كل الذكريات متاحة دائماً.

وبحسب صحيفة ”ميرور“ البريطانية، أصبحت الصور في الصالة الرياضية أثناء ممارسة التمرينات شبه قاعدة، وذلك لرغبة الأشخاص في تحسين أنفسهم من خلال الحصول على الإشادة، لأن عدم وجود ذلك قد يصيب القليل بالملل.

ربما لا يكون الأمر بمثابة مفاجأة كبيرة، ولكن وجدت دراسة أن الأشخاص الذين يسعون لتنمية أنفسهم والإعلان والكشف عن هذه المساعي فيما يتعلق بالصحة واللياقة البدنية والإنجازات ”عادة يكونوا نرجسيون“.

وقد شملت الدراسة 555 مستخدماً للفيسبوك شاركوا في الدراسات الاستقصائية على الإنترنت لقياس الثقة بالنفس والنرجسية وكذلك السمات الشخصية مثل (التواضع، والعصبية، والانفتاح، والقبول).

وجاءت النتائج التي توصلت إليها الدراسة على النحو التالي: النرجسيون أكثر حديثاً عن إنجازاتهم بشكل متكرر، ويرغبون دائماً بالحصول على الاهتمام من مجتمع الفيسبوك، ووفقاً للدراسة، فإن التحديثات لا تكون في الواقع لجذب عدد أكبر من المعجبين والتعليقات، ولكن بهدف التفاخر النرجسي.

كما يكتب النرجسيون المزيد من التحديثات حول النظام الغذائي وممارسة الرياضة الروتينية، مما يشير إلى أنها يستخدمون الفيسبوك لنشر الحديث عن الجهد الذي بذلوه للحصول على مظهرهم“.

وتوضح أستاذة علم النفس الدكتورة تارا مارشال أنه ”يمكن أن يكون للنرجسيين أصدقاء على الفيسبوك يقدمون إعجابهم بأدب، بينما لا يعجبهم في واقع الأمر مثل هذه المظاهر الأنانية، وزيادة الوعي بكيف يمكن أن ينظر لتلك التحديثات من قبل الأصدقاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة