شيرين رضا قبل انسحابها من برنامج "العرافة"
شيرين رضا قبل انسحابها من برنامج "العرافة"النهار

هل "تصدر التريند" وراء انسحاب بعض النجوم من البرامج؟

"هارد توك شو" هي نوعية من البرامج تعتمد في الأساس على إحراج الضيف والذي في الغالب يكون فنانا أو شخصية مشهورة، من أجل حصد مشاهدات عالية، وتصدر محركات البحث على مواقع التواصل.

وفي الموسم الرمضاني الجاري انسحب عدة فنانين من هذه البرامج، من بينهم الفنانة شيرين رضا، التي انسحبت من برنامج "العرافة" الذي تقدمه الإعلامية بسمة وهبة، بسبب توجيه سؤال محرج لها.

ويبقى السؤال قائما، لماذا ينسحب هؤلاء النجوم من هذه البرامج، رغم علمهم المسبق بأنهم سيواجهون أسئلة حرجة، مما يثير الشكوك حول أن الانسحاب متفق عليه بين الفنان والبرنامج.

افتعال لجذب الجماهير والإعلانات

يقول الدكتور سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع إن "هذه البرامج تعتمد على مثل هذه الافتعالات بهدف جذب الجماهير".

وأضاف سعيد صادق في حديثه لـ "إرم نيوز" أن "ممثلين وبيمثلوا في قنوات خاصة وبرامج إعلانات تروج لنفسها بفرقعات إعلامية درامية مزيفة لجذب الجماهير والإعلانات".

أخبار ذات صلة
نقاد يفتحون النار على برامج المقالب في رمضان: إهدار لكرامة الناس

وأشار صادق إلى أن المواضيع الشخصية للمشاهير جذابة، مبينا أن"الجمهور يحب التسلية وهذه فرصة سنوية بعد الإفطار وحروب البرامج على الإعلانات، إذ يتفننون في الإثارة الشخصية والترويج لانسحاب الممثلة عند مفاجأتها بأسئلة من الإعداد وإحراج المذيعة لها".

وأكد أستاذ علم الاجتماع أن "برامج وفرقعات مزيفة مفتعلة لكسب الإعلانات مع ارتفاع المشاهدات، وهي عبارة عن إضاعة للوقت وخداع للمشاهد، ولكن للأسف هذه النوعية تنال اهتمام الجمهور".

لعنة التريند

من جانبه، يرى الدكتور جمال فرويز أستاذ علم النفس أن سعي الفنان للظهور أو ما وصفه بـ "لعنة التريند" تجعله يكشف أسرارا عائلية لا يجب كشفها للجمهور.

وأضاف فرويز في حديثه لـ"إرم نيوز" أن "انسحاب الفنان من البرامج يأتي عندما يرى بأنه لم يحصل على ما يريد من البرنامج، ويشعر أن الإجابة على هذه الأسئلة ستسيء إلى صورته أمام الجمهور، وهو في الأصل يأتي إلى البرنامج من أجل تلميع صورته وتحسينها".

أخبار ذات صلة
مع اقتراب رمضان.. لماذا تنجح برامج المقالب رغم علم الجمهور بزيفها؟

وأكد أستاذ علم النفس أن "الحياة الشخصية للفنان يجب أن تظل محظورة على الجمهور، لأن الجمهور كل ما يهمه هو ما يقدمه الفنان من فن" مضيفا "عندما يعرف الجمهور معلومات شخصية عن الفنان قد يتغير حبه له، ويتحول إلى كره ونفور، لذلك بعض الفنانين الذين لا يتحدثون عن حياتهم الشخصية مثل عمرو دياب، يظل محتفظا بشعبية كبيرة من الجمهور".

وختم فرويز حديثه "برأيي هذه البرامج تضر الفنان بشكل كبير، حتى وإن كان يحصل على أموال كثيرة، وإن كان سيتصدر التريند لأيام، ولكن ستهتز صورته أمام الجمهور".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com