”قرية الملعونين“ بإندونيسيا مستعمرة للمختلين عقليًا (صور)

”قرية الملعونين“ بإندونيسيا مستعمرة للمختلين عقليًا (صور)

المصدر: محمود صبري - إرم نيوز

”قرية المعلونين“، هكذا أطلقت إندونيسيا على المكان اللعين الذي يحتجز فيه المختلون عقليًا، حيث يلقون بهم في مستعمرة مروعة، يتم فيها تكبيل المرضى بالأصفاد في الأرض، ويحبسونهم في غرف مظلمة تشبه الزنازين.

                       329BF9C100000578-3512517-Suhananto_30_sits_inside_a_cage_where_his_been_locked_up_in_a_co-a-183_1459177715972

وقد نشرت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، تقريرًا مطولًا عن تلك القرية، مشيرة إلى أن معظم قاطنيها من المراهقين والكبار، والذين يعانون من إعاقات شديدة، ويطلقون عليهم اسم ”كامبونج الأبله“، والتي تعني أن الشخص مصاب بمتلازمة داون.

إحدى تلك الصور المرعبة لامرأة تبلغ من العمر 40 عامًا، والتي تدعى سيجوم، وهي مصابة بمتلازمة داون، حيث تقوم أمها بإطعامها.

                        329BF62C00000578-3512517-image-a-172_1459176828573

كما تشمل الصور شخصًا يدعى سيمون (45 سنة)، والذي كبله والداه منذ 20 سنة، لأنه مصاب بمرض عقلي.

يعيش هؤلاء الضحايا تحت خط الفقر، ويعاني الكثير منهم من سوء التغذية، وضعف البصر والسمع، فيما يرجع الأهالي والمسؤولون الحكوميون السبب في وصولهم لهذه الحالة إلى السفاح وسوء التغذية ونقص اليود.

                     329BF52000000578-3512517-JAMBON_PONOROGO_INDONESIA_MARCH_23_Sinem_L_who_suffers_from_Down-a-122_1459175968507

يذكر، أن أكثر من 400 شخص يعانون من الإعاقة النفسية والاجتماعية في بونوروجو، جاوا الشرقية، ويعيشون في ظروف مزرية، فيما تتقاضى أسرهم ما بين 30 إلى 50 دولارًا أمريكيًا شهريًا.

وبحسب تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش، الصادر أمس الاثنين، يكبل الآلاف من الإندونيسيين الذين يعانون من أمراض عقلية حاليًا، حيث يعيشون في جحيم.

                     329BF4FC00000578-3512517-Saimun_45_lies_on_the_ground_inside_his_house_where_his_legs_hav-a-125_1459176007027

ويدرس التقرير الذي أفردت له 74 صفحة تحت عنوان ”العيش في الجحيم: الانتهاكات ضد ذوي الإعاقة النفسية في إندونيسيا“، كيف يمكن أن ينتهي الأمر بالمرضى النفسيين إلى التكبيل بالسلاسل أو الحبس في مؤسسات مكتظة وغير صحية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة