فيينا أفضل مدينة للعيش في العالم.. ومدن عربية ضمن الأسوأ

فيينا أفضل مدينة للعيش في العالم.. ومدن عربية ضمن الأسوأ

فيينا – كغيرها من المغتربين القادمين إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، عبّرت الأمريكية مادلين بول عن دهشتها من مستوى المعيشة والرفاهية اللتين توفرهما الدولة للمواطنين والمقيمين فيها على حد السواء.

وفي مقابلة مع بول أجرتها شركة ميرسر للاستشارات خلال استبيانها التي تجريه سنويا حول أفضل المدن معيشة في العالم، قالت السيدة التي انتقلت حديثا إلى مدينة أبوظبي الإماراتية قادمة من شمال ولاية كارولاينا الأمريكية برفقة زوجها :“الحقيقة إننا لا نشعر بفرق في مستوى المعيشة بين مدينة أبوظبي وباقي مدن الولايات المتحدة، فكل شئ متوفر هنا، والحياة أكثر سهولة من الحياة في أمريكا“.

ويشمل الاستبيان الذي أعلنت ميرسر نتيجته اليوم الثلاثاء معظم مدن العالم الشهيرة والتي يصل عددها إلى 230 مدينة عالمية، وكما في السنوات السابقة احتلت مدينة دبي أكبر مدن دولة الإمارات العربية المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا، ثم تلتها مدينة أبوظبي العاصمة بفضل الأمن الذي تتمتع به.

وتصدرت فيينا عاصمة النمسا المطلة على نهر الدانوب مدن العالم في هذا التصنيف.

schloss-schoenbrunn-neu-40970-19to1

وتبني ميرسر تقييمها للمدن بناءا على الأمن التي تتمتع به المدن وسهولة ممارسة النشاطات التجارية والحرية الفردية والحصول على الخدمات، وقد احتلت دبي المركز 75 عالميا لتهبط درجة واحدة عالميا ولكنها حافظت على تصدرها مدن الشرق الأوسط وإفريقيا، وكذلك أبوظبي التي هبطت 4 درجات عن العام الماضي لتحتل المركز رقم 81 عالميا والثاني على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا.

وتذيلت بغداد قد تذيلت القائمة عالميا لتحتل المركز رقم 230، بسبب العنف والدمار الذي تتعرض له عاصمة الرشيد.

وحلت 4 مدن عربية أخرى في المراكز العشرة الأخيرة حيث حلت صنعاء في المركز 228 ودمشق والخرطوم 226 ودمشق 224 وانواكشوط 220.

وحلت العاصمة السعودية الرياض في المركز 126 تلتها جدة في المركز 127 متأخرة عن كثير من العواصم العربية.

وتبرز أهمية هذا التقييم، لأن الشركات العالمية تعتمد عليه في دفع رواتب موظفيها، فكلما انخفضت درجة تقييم المدينة التي يعمل فيها الموظف، تدفع الشركات رواتب أعلى للموظفين، كبدل للمخاطر التي قد يتعرض لها الموظف، فيما تدفع الشركات رواتب أقل للموظفين الذين يعملون في مدن تحتل مراكز متقدمة في القائمة.

وفي تقييم مستوى الأمن احتلت مدينة أبوظبي المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا والمركز 23 عالميا ثم تلتها مدينة مسقط التي احتلت المركز 29 عالميا ثم دبي المركز 40، ثم بورت لويس عاصمة جزيرة موريشيوس في إفريقيا.

1318587_Wallpaper1

وتميزت فيينا -التي يعيش بها 1.7 مليون- بالمقاهي الثقافية والمتاحف والمسارح ودور الأوبرا. وقيمة الإيجارات وتكلفة النقل العام بالمدينة الشهيرة بعمارتها العريقة تعدّ رخيصة مقارنة مع عواصم غربية أخرى.

32794414

وجاءت في المراكز الأربعة التالية بعد فيينا -التي تصدرت القائمة للعام السابع على التوالي- كل من زوريخ في سويسرا وأوكلاند في نيوزيلندا وميونيخ في ألمانيا وفانكوفر في كندا.

وحلت بغداد مجددا في المركز الأخير بالعالم. وتجتاح موجات من العنف الطائفي أنحاء المدينة منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في 2003 .

ساحة الخلاني

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة