منوعات

طرق بديلة للاحتفال بعيد الحب في أمريكا
تاريخ النشر: 13 فبراير 2016 14:57 GMT
تاريخ التحديث: 13 فبراير 2016 17:07 GMT

طرق بديلة للاحتفال بعيد الحب في أمريكا

الهدايا يمكن أن تشمل الطرفين في عيد الحب، حتى لو كانت وضع قفل على جسر الحب في باريس.

+A -A
المصدر: محمود صبري - إرم نيوز

رغم استمرار حالة الجدل حول الاحتفال بعيد الحب في كثير من الدول العربية والإسلامية، إلا أن تاريخ الرابع عشر من شباط من كل عام لا يزال يحتفظ برونقه وطقوسه خاصة في الدول الغربية.

 وجرت العادة لدى الغرب على الاحتفال بهذا اليوم بتبادل الورود والبطاقات المزركشة وصناديق الهدايا، إلا أن تلك الهدايا أصبحت تقليدية، حيث دخلت مجموعة من الطرق البديلة للاحتفال بعيد الحب في هذه الأيام.

وبحسب صحيفة ”يو أس توداي“ الأمريكية، فإن أحد الأماكن غير التقليدية للاحتفال في عيد الحب، هو اللقاء في مركز كريبالو لليوجا والصحة في ستوكبريدج، لتعميق الحب، وهناك يحصل الزوجان على مشورة لإدارة القضايا التي تواجه جميع الأزواج، وكذلك السبل لتعزيز الألفة والتواصل وكيفية تلبية احتياجات كل منهما، ويخضع المحبون لبرنامج خاص لتعزيز الاتصال بينهما.

وفي طريقة ثانية لتبادل الحب، يلجأ بعض المحبين لطريقة كلاسيكية منذ الأربعينيات، هي المشاركة في حفل راقص مع الحبيب قبل العشاء، والذي يعزز الشعور بالحب.

كما أن هناك طريقة ثالثة تتمثل في إقامة حفل جديد كاستنساخ لحفل الزواج، مع دعوة ستة ضيوف من الأصدقاء المقربين، في محاولة لاستعادة مشهد الزواج، ويفضل إقامة الحفل خارج المنزل.

ومن الطرق المبتكرة أيضا، المشاركة في مهرجان النار والثلج، وهو أكبر مهرجان لعيد الحب في ولاية كولورادو، وربما الأكبر في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي المساء دعوة الحبيب على مأدبة على ضوء الشموع.

كما ابتدع الأمريكيون، طريقة أخرى، تتمثل باصطحاب الأطفال لمتحف فنون الأطفال في أوكلاند، كاليفورنيا، لتعليمهم أن الحب يأتي من الفن، وخلال هذا الحدث يتعلم الأطفال مجانا علم التشريح، وعلم وظائف الأعضاء وعلم النفس من الداخل إلى الخارج من خلال التدريب العملي على الأنشطة لتشجيعهم على معرفة وحب أنفسهم من الرأس إلى أخمص القدمين.

وفي سياق الهدايا، قالت شبكة ”إي بي سي“ الأمريكية، إن الهدايا يجب أن تشمل الطرفين في عيد الحب، حتى لو كانت وضع قفل على جسر الحب في باريس، فهي هدية بسيطة يعبر خلالها كل واحد من الاثنين عن حبه للآخر.

وأشار باحثون في جامعة شيكاغو وكلية بوث لإدارة الأعمال في دراسة صدرت مؤخرا، إلى ضرورة أن تكون الهدايا لصالح الزوجين وليس لواحد فقط، حيث يقول عالم النفس اليكس شو إن توفير الهدية لطرف واحد نوع من الأنانية.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك