أمر​يكا..​​ تشريع للحد من ”البورنو“ لأسباب صحية

أمر​يكا..​​ تشريع للحد من ”البورنو“ لأسباب صحية

المصدر: القاهرة​ ​- محمود صبري

أكد مسؤلون أمريكيون، أن أفلام البورنو والمواد الإباحية، تمثل أزمة صحية عامة، مشددين على ضرورة منعها تماماً بقانون خاص.

وبحسب صحيفة ”ديلي ستار“ البريطانية، فإن هناك مسؤولين حكوميين أمريكيين، يفكرون حالياً في تقديم تشريعات، للحد من مشاهدة المواطنين لمواد إباحية، لأسباب صحية.

جاء ذلك خلافاً لدراسات أمريكية سابقة، أظهرت أن الاستمناء ظاهرة جيدة، إلا أن المسئولين في ولاية يوتا، بالولايات المتحدة الأمريكية، أكدوا أنه قد الآوان، لوضع حد لارتفاع نسبة المشاهدة والإقبال على الإباحية في الولاية.

وقال عضو مجلس الشيوخ، تود ويلر، إن الإباحية خلقت أزمة صحية عامة، مشيراً إلى أن يوتا حققت أعلى معدلات استخدام المواد الإباحية في الولايات المتحدة.

وكشف استطلاع أمريكي للرأي، أن 79 % من كبار السن من الرجال، ”18 – 30 عامًا“ اعترفوا بمشاهدة المواد الإباحية على الأقل مرة في الشهر، مقابل 76% من النساء الأمريكيات، اللائي تقبلن على مشاهدة البورنو عبر الإنترنت.

وأضاف ويلر: ”استخدام المواد الإباحية، يقلل رغبة الشباب في الزواج، ويزيد من عدم الرضا عنه، فضلاً عن الخيانة الزوجية“.

وتابع: ”يجب أن تدرك السلطة التشريعية والحكومة، الحاجة إلى التوعية والوقاية، والبحوث، وتغيير السياسات على مستوى المجتمع المحلي والمجتمعي، من أجل التصدي لوباء المواد الإباحية، الذي يؤذي شعبنا وأمتنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com