فيسبوك تحجب موقع مبادرة ”لا نريد الإسلام في تشيكيا“

فيسبوك تحجب موقع مبادرة ”لا نريد الإسلام في تشيكيا“

المصدر: براغ ــ إلياس توما

حجبت شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك موقع ”لا نريد الإسلام في تشيكيا“ الذي يتبنى مواقف معادية بشكل قوي ضد الإسلام والمسلمين، رغم أن الموقع حسب رئيس المبادرة مارتين كونفيتشكا يحظى بدعم 163000 شخص.

ويقول كونفيتشكا وهو أستاد جامعي يحاول من خلال مواقفه المتشددة واستغلال أزمة تدفق اللاجئين لفت الانتباه إليه سياسياً من خلال تقديم نفسه كمدافع عن المواطنين التشيك بأنه لم يعرف سبب إقدام شبكة “ فيسبوك “ على هذه الخطوة وأن مبادرته تحاول إحياء الموقع من جديد.

وأشار إلى أن فيسبوك سبق لها أن حجبت موقعه في حزيران / يونيو الماضي، غير أن ذلك تم آنذاك على أساس افتراءات وهجمات شنت عليه من قبل ناشطين مؤيدين للإسلام. وأضاف أنه تم اقناع القائمين على الفيسبوك بأن الرفض للإيديولوجية الإسلامية ليس مطابقاً لإثارة الكراهية ضد أفراد مؤمنين.

وكان كونفيتشكا قد اتهم من قبل الشرطة التشيكية في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي بإثارة الكراهية ضد مجموعة من الناس والحد من الحقوق والحريات وذلك بسبب تهجماته على المسلمين التي ينشرها على موقع مبادرته على شبكة فيسبوك.

وتثير مواقف وتصريحات كونفيتشكا استهجان العديد من الأوساط السياسية والثقافية والاجتماعية التشيكية، غير أنه نجح في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي في جذب الرئيس التشيكي ميلوش زيمان إلى حضور فعالية نظمها بمناسبة ذكرى 17 نوفمبر/ تشرين الثاني التي أعلنت عملياً في عام 1989 بانهيار النظام الشيوعي، الأمر الذي عرض الرئيس زيمان لانتقادات قوية لوقوفه إلى جانبه في هذه الفعالية.

يذكر أن شركة فيسبوك تحظر بأن يتم على الحسابات المفتوحة لديها أي تهديدات مباشرة أو إلحاق الضرر بالنفس أو مضايقة واضطهاد الآخرين أو مهاجمة شخصيات عامة معروفة، أو القيام بنشاطات إجرامية، أو الاستغلال والعنف الجنسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com