بدلة تحاكي التأثيرات الناجمة عن تعاطي المخدرات أثناء القيادة

بدلة تحاكي التأثيرات الناجمة عن تعاطي المخدرات أثناء القيادة

برلين – ابتكر العلماء بدلة تحاكي التأثيرات الناجمة عن تعاطي الكوكايين والهيروين والمشروبات الكحولية لمعرفة مخاطر القيادة أثناء تناولها.

وابتكر علماء من معهد ماير-هنتشيل بألمانيا بالاشتراك مع شركة فورد لصناعة السيارات البدلة لعرض آثار تعاطي المخدرات -على غرار القنب الهندي والكوكايين والهيروين وعقار النشوة- على قادة السيارات والتي تتراوح بين عدم القدرة على الإحساس بالزمن وبالتالي سوء تقدير رد الفعل الملائم وتشوش الرؤية وارتعاش اليدين وعدم التوافق العضلي والعصبي.

وتنتج عن جهاز ميكانيكي في القفاز الخاص بهذه البذلة ارتعاشة مشابهة تماما لتلك الناتجة عن تعاطي المخدرات مع انبعاث ومضات مبهرة متقطعة في منظار زودت به البدلة مع صدور أصوات تشبه الهلوسة في سماعات الرأس تضاهي تماما مظاهر اضطراب آليات الإدراك الحسي والحركي لدى المخمورين أثناء القيادة.

وخلال تجربة البدلة بدا الارتباك واضحا حتى على المحترفين في القيادة وعجزوا عن الإتيان بالحركات البسيطة ومنها المرور عبر عدد من المخاريط المخصصة لاختبارات القيادة.

وقال مسؤولو شركة فورد إن البدلة تضمنت عددا من العناصر المختلفة منها وسادات صغيرة توضع عند المرفقين والركبتين لتقييد حركة المفاصل وإطالة أمد رد الفعل الملائم، علاوة على وضع أثقال في المعصمين والكاحلين ما يؤثر سلبا على عمليات التوازن والتوافق العضلي والعصبي.

وتتضمن الحلة أيضا جهازا تصدر عنه رعدة تؤثر على المهارات الحركية ومنظارا يوفر رؤية نفقية -تتمثل في خلل في الإبصار حيث يقل حقل الرؤية كما لو كان الإنسان ينظر من خلال أنبوب أو نفق- مع ارتباك القدرة على الإبصار وانبعاث أضواء مبهرة تصاحبها أصوات مضطربة وجلبة أثناء القيادة وإضافة طوق حول الرقبة يعرقل حركتها.

وتعتزم شركة فورد إضافة هذه البدلة إلى منظومة اختبارات ومهارات القيادة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com