أسباب تمنعك من أن يكون طفلك عبقرياً

أسباب تمنعك من أن يكون طفلك عبقرياً

 يظن الكثير من أولياء الأمور أن أطفالهم متميزون. ويأمل 25 في المئة من آباء وأمهات الرياضيين من طلبة المدارس الثانوية أن يواصل أبناؤهم موهبتهم ليصبحوا رياضيين محترفين. (حقيقة الأمر: 1 في المئة فقط منهم يفعل ذلك.)

لكن بالنسبة لآباء وأمهات الأطفال الموهوبين بالفعل، غالباً ما يكون الأمر عبارة عن صراع مالي للوصول إلى حالة من التوازن بين ميزانية محدودة من جهة ودروس خصوصية ومدربين ومصاريف سفر إلى أنشطة وأحداث وطنية وعالمية من جهة أخرى. إليكم أدناه كيفية الوصول إلى حالة التوازن هذه.

ما هي المتطلبات؟ تحتاج إلى إيجاد توازن بين أولوياتك المالية مقابل رغبتك بمنح طفلك ما يحتاجه لكي يتفوق ـ بشرط مقاومة الضغط الآتي من أقرانه.

يقول هانك مالفيهيل، الذي يعمل كمخطط مالي في شركة ’مالفيهيل لإدارة الأصول‘ بولاية تكساس الأمريكية: “غالباً ما تكون المنافسة بين أولياء الأمور على أشدها مثلما هي بين أطفالهم. ينتهي بكم الأمر، كعائلة، أن تتخذوا قرارات تجعل من حياة العائلة كلها تدور حول دعم ذلك المجهود.”

كم تحتاج من الوقت لتتهيأ لذلك؟ قبل أن تنفق الأموال لدعم تلك المساعي، اجتمع مع مختص بالتخطيط المالي وتأكد من تغطية جميع النواحي والنقاط.

يقول ماليفهيل: “أستغرب من الإلتزامات المالية التي يأخذها الناس على عاتقهم. عندما يلغي شخص ما خطة مالية لكي يدفع لمدرب خاص أو سفريات لا نهاية لها، فمن الصعب جداً تعويض تلك المدّخرات المصروفة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع