عائلة إيرانية تعفو عن قاتل ابنها قبل إعدامه

عائلة إيرانية تعفو عن قاتل ابنها قبل إعدامه

المصدر: طهران- شبكة إرم الإخبارية

قررت عائلة إيرانية العفو عن صبي أدين بالإعدام بعد تورطه بحادثة قتل قبل عامين، بحسب ما أفاد مدير السجون في محافظة كرمنشاه غرب إيران ذات الغالبية الكردية.

وقال أزدر اسد بكي، في تصريح لوكالة الأنباء الطلابية “إيسنا”، إن “السلطات قررت تنفيذ الإعدام بحق صبي أقدم على قتل مواطن قبل عامين نتيجة نزاع عشائري، وبعد ربط رقبته بالحبال لتنفيذ حكم الإعدام، قررت عائلة المجني عليه العفو عنه”.

وكانت امرأة إيرانية قد قررت العفو عن قاتل ابنها في أغسطس من العام الماضي واكتفت بصفعه ثم سامحته.

وكانت تقارير لمنظمة حقوقية إيرانية قالت، الشهر الماضي، إن السلطات الإيرانية تعتزم، تنفيذ حكم الإعدام بحق أربعة من الأطفال القاصرين دون سن 18 عاما بتهمة التورط في عملية قتل حدثت في عام 2013.

وأضافت منظمة هرانا الإيرانية أنها تعرفت على أسماء الأطفال القاصرين وهم؛ “يوسف محمدي، وهيمن اورامي نجاد، وسياوش محمودي، وأمانج حسيني”، مشيرة إلى أن هؤلاء اعتقلوا وهم دون سن 18 أثناء اتهامهم بارتكاب جريمة القتل.

وكان الأمين العام للأمم المتحد بان كي مون، في أكتوبر الماضي، عن أسفه الشديد لإعدام طفلين في إيران، مشيراً في بيان صحفي لمكتبه الإعلامي، إلى حظر الاتفاقيات الدولية التي تعد إيران طرفاً فيها، معاقبة الأطفال دون سن 18 عاماً بالإعدام، لافتاً إلى وصف الأمين العام للإعدامات في إيران بأنها “اتجاه يبعث على القلق”.

وأكد بيان الأمم المتحدة تنفيذ 700 عملية إعدام في إيران منذ بداية العام الحالي، منهم 40 على الأقل نفذت علناً، لافتاً إلى أن معظم عمليات الإعدام متعلقة بجرائم مخدرات، التي لا تعد على أنها أخطر جرائم في قانون الجرائم الدولي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع