ميناء خليفة يحرز لقب “ميناء العام” ويفوز بجائزة ستاندرد البحرية 2015

ميناء خليفة يحرز لقب “ميناء العام” ويفوز بجائزة ستاندرد البحرية 2015

أبوظبي – “ميناء العام” لقب جديد أحرزته موانئ أبوظبي، المطور الرئيسي والشركة المشغلة للموانئ التجارية والمناطق الصناعية في إمارة أبوظبي عن ميناء خليفة وذلك خلال حفل توزيع جوائز ستاندرد البحرية 2015 الذي أقيم في دبي.

وتأتي تسمية ميناء خليفة “ميناء العام” تقديراً للإنجازات التي حققها والتي أكسبته مكانة متقدمة ليست على مستوى موانئ المنطقة فحسب بل وضعته ثالثاً في قائمة أسرع الموانئ العالمية نمواً. وأشادت لجنة المحكمين باستثمارات موانئ أبوظبي الموجهة نحو تعزيز الإنتاجية وتبسيط الإجراءات والتي انعكست على أداء ميناء خليفة بشكل لافت.

وبحضور عدد من كبار الشخصيات في الدولة وصناع القرار من أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشبه القارة الهندية، تسلّم الرئيس التنفيذي لموانئ أبوظبي، الكابتن محمد جمعة الشامسي الجائزة وشكر لجنة التحكيم على قرارها، وشدد في بداية تعليقه على أهمية التوجيه والمتابعة التي توليها حكومة أبوظبي للشركة فقال: “لا بد من توضيح أن ما حققناه خلال الأعوام الماضية وخصوصاً العام 2014 نتيجة مباشرة لتوجيهات قيادتنا الرشيدة ومتابعتها عن قرب تنفيذنا لاستراتيجية التطوير التي وضعت لموانئ أبوظبي”. وأضاف: “تمثل هذه الجائزة التي ننالها اليوم للعام الثاني على التوالي اعترافاً دولياً بجهود موانئ أبوظبي المستمرة لتحقيق التميز في قطاع يتسم بالتنافسية العالية وارتفاع معايير التقييم”.

وأثنى الشامسي على مثابرة العاملين في الشركة والتي ساهمت في استحقاق ميناء خليفة للقب وفوزه بالجائزة فقال: “يأتي نجاحنا تتويجاً لكل جهد بذله فريق العمل في الشركة من موظفين وإدارة تنفيذية، وكل دعم ومساندة قدمها شركاؤنا ومتعاملونا وأصحاب العلاقة بالموانئ وقطاع النقل البحري”. وأكد الشامسي التزام إدارته بتطبيق أعلى المعايير وأفضل الممارسات العالمية في جميع الموانئ التي تديرها الشركة ومدينة خليفة الصناعية”.

وهذه هي السنة الثانية على التوالي التي تحرز فيها موانئ أبوظبي جائزة “ميناء العام” عن ميناء خليفة، أول ميناء شبه آلي في المنطقة يحقق معدلات نمو مرتفعة ويسهم بدور مباشر في تحفيز حركة التجارة في إمارة أبوظبي بما يحقق رؤيتها في تنويع اقتصادها. ومن بين 120 ميناء عالمياً من موانئ الحاويات جاءت محطة الحاويات في ميناء خليفة في المرتبة الثالثة على العالم في تحقيق أسرع معدلات النمو بينما تفوق ميناء خليفة على جميع موانئ الشرق الأوسط في تسجيل أعلى وأسرع معدلات النمو ومحققاً ارتفاعاً في حجم الأعمال بلغ 26 بالمئة خلال العام 2014. ويضاف لذلك نجاح التكامل التشغيلي بين ميناء خليفة ومدينة خليفة الصناعية الذي أسهم في تعزيز حركة الصادرات والواردات من وإلى إمارة أبوظبي.

وأشارت لجنة المحكمين إلى استثمارات موانئ أبوظبي بشكل كبير في توظيف التكنولوجيا لخدمة أهدافها وتحسين تجربة عملائها. وبهذا الصدد يذكر أن موانئ أبوظبي تعتزم إطلاق خدمة بوابة المقطع الإلكترونية نهاية العام لتوفير التواصل الفوري بين أطراف مجتمع الموانئ، كما تستثمر في تطوير البنية التحتية في موانئها واستخدام أفضل رافعات الرصيف لتحميل وتفريغ السفن عدا عن توظيف التقنيات الحديثة في نقل وتكديس الحاويات في فناء الحاويات في ميناء خليفة.

أقيم حفل توزيع جوائز ستاندرد البحرية السنوي بنسخته الثانية في فندق أتلانتس النخلة بدبي تحت رعاية الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لمجموعة طيران الامارات. وقدم الحفل اللاعب رود غوليت، نجم كرة القدم الهولندية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع