وزارة الآثار المصرية تبحث عن قبر نفرتيتي

وزارة الآثار المصرية تبحث عن قبر نفرتيتي

الأقصر – شرعت وزارة الآثار المصرية اليوم الخميس بالتعاون مع كلية الهندسة جامعة القاهرة ومعهد الحفاظ على التراث والابتكار بالعاصمة الفرنسية باريس في إجراء التصوير باستخدام الأشعة تحت الحمراء Infrared Thermography لجدران مقبرة توت عنخ آمون وذلك في الأماكن المحتمل أن يوجد بها فتحات بناءً على فرضيات عالم المصريات البريطاني البروفيسير ”نيكولاس ريفز“ المتعلقة بدفن الملكة نفرتيتي داخل إحدى الحجرات الخلفية لمقبرة الملك توت عنخ آمون.

وتستمر عملية التصوير حتى يوم غدِ الجمعة، بحضور وزير الآثار المصري الدكتور ممدوح الدماطي وعالم المصريات البريطاني نيكولاس ريفز، ومحافظ الأقصر، محمد بدر، وحشد من ممثلي وسائل الإعلام العالمية.

وباشر علماء وفنيون وعمال فريق العمل المصري – الفرنسي، نصب معداتهم، لتدشين مرحلة جديدة من عمليات البحث عن قبر الملكة نفرتيتي، وقال أعضاء بفريق تصوير مقبرة الملك توت عنخ آمون باستخدام الأشعة تحت الحمراء، إن عملية التصوير بحثا عن قبر نفرتيتي، ستبدأ فور التأكد من خلو مقبرة الفرعون الذهبي توت عنخ آمون، من الحرارة الناتجة عن “ أنفاس “ الزوار .

ويرى أثريون أن عملية البحث عن قبر الملكة نفرتيتي، إذا لم تفلح في الوصول لقبر تلك الملكة، فإنه قد يؤدي للوصول إلى قبر “ كيا “ والدة الملك توت عنخ آمون، وأن عملية البحث سوف تؤدي بالفعل إلى كشف أثري جديد .

ولم يستبعد أثريون مصريون أن تتحقق نظرية عالم المصريات البريطاني نيكولاس ريفز، ليكون الوصول لقبر الملكة نفرتيتي، أهم كشف أثري يشهده العالم طوال عقود مضت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com