منوعات

تاريخ النشر: 01 نوفمبر 2015 11:06 GMT
تاريخ التحديث: 01 نوفمبر 2015 11:06 GMT

التسول الراقي في باريس بحفلات الرقص والموسيقى‎ (فيديو)

الفرق الموسيقية التي تعتمد الشارع للتعبير عن الفن باتت اليوم أكثر من ظاهرة فنية لتتجاوزها إلى ظاهرة تسول بشكل راق.

+A -A
المصدر: باريس - شوقي عصام

لا تخلو محطة مترو في باريس، أو عربة قطار، أو شوارع وأزقة عاصمة النور، من الفرق الموسيقية التي تقف لتقدم جميع أنواع الموسيقى، وأحياناً الرقص بداية من الراب، والريك روك، وأيضاً الأندرجروند.

ويظن من يزور ”باريس“ منذ الوهلة الأولى، أنّ هذه الفرق أو الأفراد، هدفهم يتعلق بنشر أعمالهم وأغانيهم وموسيقاهم وإسعاد الناس المارة، وتوفير أجواء راقية، ولكن مع التدقيق تكتشف أنّ ذلك نوع من طرق التسول الراقي.

في الفترة الأخيرة، ومع استغلال غير الفرنسيين سواء كانوا من أوروبا الشرقية أو الشمال الإفريقي لهذه الطريقة لتوفير بعض الأموال، التي يحصلون عليها من المارة، ازدادت المشاجرات والتعديات من جانب أصحاب التسول الراقي، حيث يشتبكون مع من يقومون بتصويرهم دون أن يضعوا مثلاً ”يورو“ لهم،.

فبعض الزائرين لباريس يظنون أنّ هؤلاء دعاة فن فقط، ولا يخطر في بالهم أنهم ينتظرون مقابلاً مادياً، نظير مشاهدتهم أو تصويرهم في مكان مفتوح وعام بالشارع أو محطة المترو.

قوات الأمن قامت في الفترة الأخيرة بملاحقة بعض من تعدّوا على من قاموا بتصويرهم أو الوقوف لمشاهدتهم دون دفع مقابل مادي، حيث وجد الأمن الفرنسي أنّ ظاهرة التعدي على مارّة من جانب هؤلاء الموسيقيين، ازدادت في الفترة الأخيرة، وخرجت تحذيرات مشددة لهذه الفرق الموسيقية أو الأفراد بعد التعدّي على من يشاهدهم في حالة عدم الدفع.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك