اتهامات بالعنصرية بسبب معاملة الخدم كالسلع في الكويت

اتهامات بالعنصرية بسبب معاملة الخدم كالسلع في الكويت

المصدر: إرم- من قحطان العبوش

تسبب وسم نشط، انتشر على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“ في الكويت، اليوم الخميس، للمطالبة في تخفيض أسعار العمالة المنزلية، في موجة جدل وانتقادات حادة واتهام بالعنصرية والاتجار بالبشر بين المغردين الكويتيين.

وكان أحد المغردين الكويتيين على ما يبدو، قد أطلق وسماً على موقع ”تويتر“ يطالب بتخفيض أسعار العمالة المنزلية في الكويت بسبب ارتفاع أسعارها بشكل كبير وعجز السلطات الكويتية المسؤولة عن حل القضية.

وتسبب عنوان الوسم ”#خلوها_تخيس_الخدم“ في تحول النقاش من المطالبة بتخفيض أسعار العمالة المنزلية ومعاقبة مكاتب استقدام الخدم المتهمة بالوقوف خلف ارتفاع الأسعار، إلى جدل محتدم حول الوسم وكلماته.

واعتبر كثير من المغردين الكويتيين أن الوسم عنصري ويعامل الخدم كمعاملة السلع الغذائية، ولا يجوز التفاعل معه للمطالبة بتخفيض أسعار الخدم في الكويت، رغم إقرارهم بأن أسعار العمالة المنزلية مرتفعة.

وعادةً ما يستخدم المدونون الكويتيون على مواقع التواصل الاجتماعي عبارة ”خلوها تخيس“ في حملات مقاطعة السلع الغذائية التي ترتفع أسعارها، وقبل نحو شهر تقريباً أجبرت حملة تحمل عنوان ”خلوها تخيس السمك“ التجار على تخفيض الأسعار.

وقال مغرد كويتي معلقاً على الوسم ”#خلوها_تخيس_الخدم“ ”على أساس إنها سلعة مو آدمية وبارتفاع سعرها وجبة المقاطعة“.

وكتب مغرد آخر في لهجة غاضبة ”الله سبحانه يقول { ولقد كرمنا بني أدم} وصاحب الهاشتاق السخيف يقول {تخيس} ،، هنا تلاحظ الفرق بين سمو الخالق وانحطاط المخلوق“.

وكتبت المغردة أميـــره القحــطاني قائلة ”من باب الذوق خلو المكاتب تخيس مو الخدم لأنه ما جابهم إلا الفقر والحاجة ارحموا حاجتهم ورفقا بهم حتى بالعبارات يا رب تدوم نعمتك“.

وتتهم الحكومة الكويتية مكاتب خاصة باستقدام العمالة المنزلية في الوقوف خلف ارتفاع أسعار الاستقدام والأجر الشهري وهروب الخادمة بعد فترة قصيرة من وصولها للبلاد التي تستضيف نحو 750 ألف عامل منزلي يشمل الخادمات والسائقين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com