ممثل خامنئي ينفي اعتقال السعودية لحجاج إيرانيين

ممثل خامنئي ينفي اعتقال السعودية لحجاج إيرانيين

المصدر: طهران ـ من أحمد الساعدي

 نفى علي قاضي عسكر رئيس ممثل المرشد الإيراني علي خامنئي في بعثة الحج الإيرانية، وجود عدد من الحجاج الإيرانيين معتقلين لدى السلطات السعودية، مؤكداً أن هذه الأنباء لا صحة لها وهي مجرد شائعات.

وقال علي قاضي عسكر في تصريح لصحيفة ”جوان“ الإيرانية (الشباب)، الأحد، عقب وصوله أمس إلى طهران ”حتى الآن لا يزال عدد الحجاج المفقودين 69 حاجا“، مضيفاً ”لا وجود لحجاج معتقلين أو في المستشفيات في السعودية“.

وأوضح ممثل خامنئي في بعثة الحج ”أن لجنة إيرانية قامت بزيارة العديد من المستشفيات والأماكن التي يعتقد تواجد فيها بعض الحجاج المفقودين، لكننا لم نحصل على أي أثر“، لافتاً إلى أن التعرف على جثث بعض المفقودين بحاجة إلى فحوصات محددة.

وكشف ممثل المرشد الإيراني على مباحثات أجرائها مع الجانب السعودي، وقال ”اتفقنا مع السعودية على إرسالها خبراء سعوديين إلى إيران للتعرف على جثث بعض الضحايا داخل إيران“.

وجدد علي قاضي عسكر تأكيده بالقول إن ”تشخيص هوية الحجاج المفقودين لا تزال غير معروفة وهي بحاجة لوقت وفحوصات“.

وفي سياق متصل، قال وزير الصحة الإيراني حسن قاضي زاده هاشمي، إن نقل جثامين بعض الحجاج الإيرانيين إلى البلاد غير ممكن لإحتمال تحلل الجثث، داعياً إلى ضرورة تشجيع ذوي الضحايا ليوافقو على دفن بعض الحجاج في الأماكن المقدسة بالسعودية.

وأضاف هاشمي في تصريح له عقب لقائه أحد المرجع الديني في قم آية الله نوري همداني، اليوم، ”سيتم نقل الجثامين لـ 90 من الحجاج إلى إيران خلال اليومين القادمين“، موضحاً إنه لا زال هناك 60 حاجا إيرانيا في عداد المفقودين، لذلك الإتصالات جارية بين مراكز الطب العدلي في إيران والسعودية ويتم إرسال عينات من إيران إلى السعودية يومياً للتعرف على هوية الحجاج الذين قضوا في حادثة منى.

وخلفت حادثة تدافع منى التي وقعت في اليوم الأول من عيد الأضحى المئات من القتلى والجرحى من مختلف البلدان الإسلامية، فيما كانت غالبية الضحايا من الإيرانيين حيث بلغ 465 حاجا إيرانيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com