في يومهم العالمي.. شباب غزة بلا حقوق

في يومهم العالمي.. شباب غزة بلا حقوق

المصدر: إرم- من رموز النخال

في اليوم العالمي للشباب، لجأ الشباب الغزي لمواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن سخريتهم من واقع الشباب في غزة، الذين يعانون من البطالة، و يفتقدون لكافة حقوقهم، إذ تتعمق حالة الإحباط التي يعيشونها، جراء الحصار المفروض على غزة منذ أكثر من تسع سنوات، و استمرار الانقسام الفلسطيني، و تردي الأوضاع المعيشية بعد حرب تموز/يوليو 2014.

وبمناسبة يوم الشباب، شكلت جمعية منتدى التواصل في غزة تجمعاً شبابياً لحق العودة ”سنعود“، ، ومن خلال هذا التجمع يستطيع الشبان تنفيذ أنشطة توعوية في السياسة والثقافة والرياضة وغيرها، مما يساهم في الرقي بالمستوى الفكري لهم وزيادة فعالية أدوارهم في المجتمع وخدمة القضية الفلسطينية.

وبرغم تشكيل التكتلات الشبابية، و المبادرات  المُستمرة، للبحث عن حلول، ما تزال مشاكل الشباب شائكة و معقدة, الأمر الذي يهدد بهروب الشباب من واقعهم المرير و الهجرة خارج غزة، لعيش حياة كريمة.

 من جانبه حذر الباحث عماد عبد اللطيف، من انتشار الجريمة بسبب الأوضاع الاقتصادية السيئة في غزة، و ظهور مشكلات اجتماعية ونفسية  خطيرة، نتيجة الفقر وقلة فرص العمل، مُشدداً على ضرورة تفادي المخاطر و توفير حقوق الشباب، و وضع إستراتيجيات اقتصادية ذات أبعاد داخلية وخارجية للتغلب على المشكلة، تفادياً لمحاولات هجرة العقول و الشباب.

يذكر أن الأمم المتحدة حددت عام 1999 بأن يكون يوم 12  آب/أغسطس من كل عام ، يوماً للشباب العالمي ، للاحتفال بالدور المهم الذي يلعبونه في مجتمعاتهم حول العالم، بوصفهم شركاء أساسيين في التغيير.

111111

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com