الحر يلفح الأوربيين‎

الحر يلفح الأوربيين‎

عواصم أوروبية- أعلنت حالة تأهب قصوى في جنوب إسبانيا، الاثنين، بعد تسجيل 44 درجة مئوية بسبب موجة حر استثنائية، تضرب كذلك البرتغال وفرنسا، ويتوقع أن تستمر طوال الأسبوع.
وقال المتحدث باسم الهيئة الوطنية للرصد الجوي: ”الحرارة اليوم 44 درجة مئوية في الجبل حول قرطبة“.
وقال إنخيل إلكاثار من هيئة الرصد: ”تشكلت كتلة من الهواء الساخن خلال أيام من الشمس الساطعة وبما أنها تصادف إعصار مضاد في إسكندينافيا فستؤثر على أقصى غرب أوروبا خلال الأيام المقبلة“.
وحذرت هيئة الرصد الجوي في فرنسا، الاثنين، من أسبوع حار تتراوح درجات الحرارة القصوى خلاله بين 36 و40 درجة مئوية في جنوب غرب البلاد، وهذه الموجة التي تعتبر ”مبكرة وكثيفة“ ستمتد ابتداء من الأربعاء نحو الشمال والشرق.

ووضعت 26 مقاطعة ضمن مستوى الإنذار البرتقالي الثاني، على سلم من 3 درجات.

وأعلنت وزيرة البيئة، سيغولين رويال، توفير مواقع عامة مكيفة مثل المكتبات ودور السينما والمراكز التجارية للراحة.

ويهدد الحر محصول القمح في فرنسا، إحدى الدول الخمس الكبرى المنتجة له عالميا.

وحذرت سلطات البرتغال منذ الجمعة من الحر والجفاف مع توقع أن تتراوح درجات الحرارة القصوى بين 35 و44 مئوية، ووضعت 4 مناطق ضمن الإنذار البرتقالي.

وقال المتحدث باسم هيئة الرصد الإسبانية إن ”مثل هذه الظواهر غير معتادة لكنها كثيفة بدرجة استثنائية، وتشكل خطرا مرتفعا على السكان“ في جنوب إسبانيا.

ففي إشبيلية على سبيل المثال، حيث يتوقع أن تبلغ الحرارة 42 درجة مئوية، توجه السكان إلى الينابيع للسباحة والتنزه، وفضل آخرون نهر الوادي الكبير.
وفي المناطق الساحلية اختلط الإسبان بالسياح الأجانب في بداية الموسم السياحي وحذرت الحماية المدنية من الحرائق.
ويتوقع أن يتحسن الجو خلال الأيام المقبلة، وقال المتحدث باسم هيئة الرصد الجوي الإسبانية: ”ما من إنذار أحمر الثلاثاء، وهناك مناطق أقل تحت الإنذار البرتقالي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com