منوعات

حريق متعمد يلتهم كنيسة السمك والخبز على بحيرة طبريا
تاريخ النشر: 18 يونيو 2015 12:39 GMT
تاريخ التحديث: 18 يونيو 2015 12:39 GMT

حريق متعمد يلتهم كنيسة السمك والخبز على بحيرة طبريا

متحدث باسم قوات الإطفاء يقول إن التحقيق المبدئي أظهر أن الحريق اندلع في عدة أماكن داخل الكنيسة وهو ما يدل على أنه أُشعل عمدا.

+A -A

قالت قوات الاطفاء الاسرائيلية إن حريقا متعمدا اليوم الخميس (18 يونيو حزيران) أتى على جزء من كنيسة ودير السمك والخبز على ضفاف بحيرة طبريا.

وكتب برذاذ الطلاء الأحمر على جدار الكنيسة عبارة بالعبرية تندد بعبادات خاطئة مما يرجح ان متعصبين يهود وراء الاعتداء.

قال متحدث باسم قوات الإطفاء إن التحقيق المبدئي أظهر أن الحريق اندلع في عدة أماكن داخل الكنيسة وهو ما يدل على أنه أُشعل عمدا.

وقال الأب يوهانس المسؤول بالكنيسة ”في وقت مبكر من صباح اليوم، اعتقد في الثالثة والربع، سمعت صوتا عاليا فهرعت خارجا من غرفتي ورأيت المدخل الرئيسي للدير يحترق وشممت رائحة بنزين.“

وبُنيت الكنيسة في ثمانينات القرن الماضي على أطلال كنائس من القرنين الرابع والخامس الميلادي أقيمت تخليدا لمعجزة يؤمن المسيحيون بأن المسيح قام بها عندما أطعم خمسة آلاف شخص بخمسة أرغفة وسمكتين.

وقال وزير الأمن الداخلي جلعاد إردان في بيان ”إضرام النار بالكنيسة عمل جبان وخسيس يتنافى مع القيم الأساسية الاسرائيلية.“

وقالت جماعة حاخامين من أجل حقوق الانسان إن 43 هجوما بدافع الكراهية استهدفت كنائس ومساجد وأديرة في إسرائيل والضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية منذ 2009 .

ورغم الهجوم وجه وليد هاريج المهندي المقيم بالدير رسالة تدعو إلى التعايش السلمي فقال ”سكان الدير يعتقدون أننا لسنا مجبرين على العيش معا. نحن نريد العيش معا ولن نسمح لمجموعة صغيرة من المتشددين أن تعكر صفو التعايش السلمي بين شعبي هذا البلد. سنعيد إصلاح المكان وربما بدا شكله اجمل. لكن الجرح سيظل أن ما حدث كان أمرا مروعا بالنسبة لنا لكننا سنتجاوزه.“

وألقي القبض على عشرات في مثل هذه القضايا لكن لم توجه اتهامات أو تصدر إدانات سوى لعدد محدود وتعترف الشرطة والادعاء العام بان حداثة سن الكثير من المشتبه بهم دفعت المحاكم لاستخدام الرأفة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك