منوعات

فلسطينيون يقاومون الإستيطان بإقامة "كرفانات" في جبال نابلس
تاريخ النشر: 03 يونيو 2015 10:46 GMT
تاريخ التحديث: 03 يونيو 2015 10:46 GMT

فلسطينيون يقاومون الإستيطان بإقامة "كرفانات" في جبال نابلس

ناشطون فلسطينيون يعكفون على الدفاع عن الأراضي ومقاومة الإستيطان في مدينة نابلس، وعلى تنظيم حملة جديدة لمواجهة الزحف الإستيطاني على أراضي الفلسطينيين.

+A -A

نابلس – إرم – تتعدد أشكال النضال والمقاومة التي يبديها الفلسطينيون في مواجهة الإحتلال الإسرائيلي وإجراءات المستوطنين الإستيطانية في الأراضي الفلسطينية، فمن مواجهة الحجارة إلى الكفاح المسلح فالمواجهة السياسية، إلى الخطوات الإستباقية والهجوم المضاد للسيطرة على الأرض وخاصة الجبال في الضفة الغربية، وأهمها مدينة نابلس.

ويعكف ناشطون فلسطينيون في مجال الدفاع عن الأراضي ومقاومة الإستيطان في مدينة نابلس، على تنظيم حملة جديدة لمواجهة الزحف الإستيطاني على أراضي الفلسطينيين وخاصة بالمناطق الجبلية حيث المدينة مهددة بالمصادرة لصالح الإستيطان.

وأوضح مسؤول ملف الإستيطان في شمال الضفة الغربية غسان دغلس لشبكة ”إرم“ الإخبارية أن لجنة مقاومة الإستيطان ومفوضية التعبئة والتنظيم في حركة فتح، تستعد لإقامة أضخم حملة الأسبوع القادم لمواجهة الإستيطان في مدينة نابلس.

وأشار دغلس إلى أن الفلسطينيين يتمركزون فوق ما يقارب 200 جبل وتلة في محافظة نابلس، لفرض حقائق على الأرض لمنع التوسع الإستيطاني للمستوطنين، وذلك عبر وضع كرفانات وبركسات على قمم الجبال الموزعة في 35 بلدة وقرية تتبع للمحافظة.

وأكد دغلس لإرم أن مدينة نابلس كبقية المحافظات الفلسطينية تعاني من الزحف الإستيطاني المستمر على أراضي المواطنين حيث يوجد فيها 39 موقعا إستيطانيا بينها 12 مستوطنة إسرائيلية رسمية يستوطن فيها ما يقارب 23 ألف بالإضافة للبؤرغير الشرعية.

وأكد أن الفعالية تأتي كخطوة استباقية لإجراءات مواجهة الزحف الإستيطاني على الأراضي الفلسطينية في ظل هجمة تجريف شرسة تنفذها الحكومة الإسرائيلية في أراضي المواطنين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك