الفلسطينيون يحتفلون بإعلان قداسة الراهبتين

بطريرك القدس يشدد على أن "إعلان قداسة الراهبتين هو فخر كبير لفلسطين ولشعبها، مسلمين ومسيحيين، متضرعاً إلى الله العلي القدير أن يمنح فلسطين السلام ويزول الاحتلال".

رام الله – ترأس بطريرك القدس فؤاد طوال القدَّاس الاحتفالي بإعلان قداسة الراهبتين الفلسطينتين مريم بواردي، وماري ألفونسين، في كنيسة العائلة المقدسة للاتين في رام الله وسط الضفة الغربية.

وشارك مئات المواطنين في الصلاة، والمهرجانِ الاحتفالي الذي نُظم بعد القداس في ساحة الكنيسة بحضور محافظ رام الله ليلى غنام، نيابة عن الرئيس محمود عباس، إلى جانب قادة الأجهزة الأمنية ورؤساء عدد من البلديات.

وشدد البطريرك على أن اعلان قداسة الراهبتين هو فخر كبير لفلسطين ولشعبها، مسلمين ومسيحيين، متضرعاً إلى الله العلي القدير أن يمنح فلسطين السلام ويزول الاحتلال.

وفي كلمة الرئيس، ناشدت غنام كنائس العالم والمجلس الكنسي التكاتف لدعم القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني الذي تمارَس بحقه أبشع الجرائم، فالمحبة والسلام التي مثلتهما القديستان مريم بوارْدي، وماري ألفونسين، إنما هي انعكاس للمحبة والسلام بعكسِ ما يُصدره الاحتلال الإسرائيلي ويحاول إشاعته.

وقالت غنام ”إنه أمام كل الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق أبناء شعبنا، ما زلت رسالتنا موجودة، وهذا الحدث الفلسطيني الهام إنما يضع فلسطين على الخارطة الكنسية والعالمية“.

وأشارت إلى أن كل أمهات شعبنا قديسات، ومشاركة الرئيس في حفل التقديس تأكيد على التآخي الذي يعيشه شعبنا بين مسيحييه ومسلميه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com