شاهد.. حادثة الدمام تهيمن على اهتمامات السعوديين

حادثة الدمام تهيمن على اهتمامات السعوديين، وسعودي يدعو إلى الرد على اليمنيين بالمثل.

المصدر: إرم – من قحطان العبوش

لا تزال حادثة المشاجرة التي شهدها أحد أسواق مدينة الدمام من بين الموضوعات المتفاعلة على مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية رغم مرور نحو 24 ساعة على الكشف عنها، حيث يبدي المدونون السعوديين غضباً من تعصب اليمنيين ضد مواطن سعودي.

 وارتفع عدد مشاهدات مقطع الفيديو الذي يوثق اعتداء اليمنيين على سيارة مواطن سعودي، منذ تحميله على موقع ”يوتيوب“، مساء الأربعاء، فيما لا تزال القضية متفاعلة بشكل لافت على موقع ”تويتر“ واسع الانتشار في المملكة.

ويركز كثير من المغردين السعوديين على موقع ”تويتر“ على تعصب الوافدين اليمنيين لأحد زملائهم بعد مشاجرة وقعت بينه وبين مواطن السعودي في أحد المحلات التجارية بسبب خلاف على المشتريات.

ويظهر في مقطع الفيديو مجموعة من الوافدين اليمنيين يرتدون زياً موحداً يبدو أنه للمحل التجاري الذي يعملون فيه، ويقومون بتهشيم سيارة المواطن السعودي المتوقفة أمام المحل، بينما لا يجرؤ أحد من الموجودين على التدخل.

ورغم وجود رواية أخرى تتحدث عن أن المواطن السعودي هو من قام بضرب العامل اليمني قبل أن ينتقم له زملاؤه، إلا أن المغردين السعوديين على ”تويتر“ يطالبون بعقوبات رادعة للوافدين اليمنيين الذي قبضت عليهم السلطات الأمنية وعددهم 16 وافداً.

وذهب بعض المغردين إلى أبعد من ذلك وقال إنهم من جماعة الحوثيين الذين تخوض الرياض عملية عسكرية ضدهم في اليمن بعد استيلائهم بالقوة على السلطة في اليمن من حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي.

وقال أحد السعوديين الغاضبين معلقاً على الحادثة ”ملايين الأجانب بالسعودية وضعهم خطير وبصراحة مقطع الفيديو يوضح كمية الحقد والحسد من اليمنيين على السعودية“.

ودعا مغرد سعودي آخر إلى الرد بالمثل، مطالباً السعوديين بالتجمع ضد الوافدين اليمنيين، وغرد قائلاً ”لو هناك رجل يسمع صراخ الإناث بالموقع لاهتزت شعوره برجولته  بدال التصوير..! عتاب لأبناء الوطن“.

وقال المغرد نبيل أحمد ”لو كان شخص لوحده لما تكلمنا ولكن حصل هذا بوجود عائلته، عيب والله عيب، على الأقل احترموا النساء“.

وحاول عدد من المغردين تهدئة الغضب السعودي المتزايد من الحادثة، مطالبين بانتظار نتائج التحقيق، وعدم ربط الحادثة بقضايا سياسية، والنظر إليها بشكل فردي لا يمثل الوافدين اليمنيين العاملين في المملكة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com