سامي الديك.. أول فنان يرسم جدارية عن فلسطين في فرنسا

سامي الديك.. أول فنان يرسم جدارية عن فلسطين في فرنسا

المصدر: فلسطين - نهيل أبو غيث

 لم ينأ الرسام الجرافيتي الفلسطيني سامي الديك، عن حلمه في الوصول إلى فرنسا، بمجهوده الشخصي قبل عام، لعرض لوحاته وليخلق له عنوانًا حفر في الذاكرة هناك، وعاود الكَرة قبل شهرين مشاركًا في معرضين بنحو 16 لوحة، تحاكي “القضية” ومعاناة المرأة الفلسطينية، لكن حلمه فاق حدود جدران المعرض، وبدأ السير في شوارع المدينة ليختار مدرسة هناك، وقابل إدارتها معرفًا بنفسه وبمعاناة شعبه الذي يعيش في وطن محتل منذ نحو 67 عامًا ليرسم جدارية “السلام”.

وأراد الديك القول من خلال اللوحة التي ضمت ثلاث شخصيات “الطالب، والمعلم، والجندي”، وبتصافح عَلميّ دولتيّ فرنسا وفلسطين، القول “نحن لسنا إرهابيين، نحن شعب نكره الموت ونحب الحياة والحرية والسلام”، وفق تعبيره، مشيرًا إلى أنه أول فنان فلسطيني يرسم جدارية عن فلسطين في فرنسا.

وعن هذه التجربة أوضح الفنان: “تفاجأت بأن الطلبة في المدرسة تجاهلوا مواعيد الحصص المدرسية، وغادروا صفوفهم رغم الانضباط هناك، ليشاركوني الرسم، وليعرفوا مني أكثر عن الاحتلال ومعاناتنا”.

واختار الديك، (26 عامًا)، من بلدة كفر الديك (شمال الضفة الغربية) – الذي درس الفن مدة عامين، في الأكاديمية الدولية للفنون في فلسطين – الرسم الجرافيتي ليتخصص به لإيصال رسالة الشعب الفلسطيني إلى العالم، وليوثق الاعتداءات التي يتعرض لها بريشته.

وقال الديك لـ شبكة إرم الإخبارية:”بدأت بالرسم منذ نحو 8 أعوام، بمجهود شخصي دون تمويل مؤسساتي، ورسمت 72 جدارية، غالبيتها في مدارس بلدات ومدن شمال الضفة الغربية ورام الله، ووصل عدد لوحاتي لـ140.

وأضاف: “شاركت بـ16 لوحة بمعرض في فرنسا، بعد أن شحنت ثمانية منها إلى هناك، ورسمت النصف الآخر عند وصولي قبل افتتاح المعرض”.

وعن المواضيع التي يتم طرحها من خلال فن الجرافيتي، قال:” أرسم كل ما يختص بالقضية الفلسطينية، والآن بصدد تشكيل مجموعة من الرسامين لرسم جداريات خاصة بالوحدة الوطنية، في وسيلة منا للمساهمة في إنهاء الانقسام، ولنقل رسائل تعبر عن مدى تأثيره على القضية والشعب الفلسطيني”.

وبيّن “لم أتلق الدعم المؤسساتي يومًا، رغم التكلفة العالية لمواد الرسم الجرافيتي، فنحن شباب لدينا طموحاتنا ونستطيع تعزيز موقفنا وتحقيق آمالنا، وحريتنا مبنية على كيف لنا أن نعيش بسلام، بعيدًا عن قوانين مؤسسات قد تقيّدنا وتحد من إيصال رسالتنا”.

ووجه الديك رسالة إلى الجهات المعنية بتبني المواهب ودعمها، بعيدًا عن الشروط والقيود، ويطمح إلى الحصول على الجواز (الأحمر؛ لتسهيل التنقل بين الدول كالدبلوماسيين)، ويستطيع زيارة أي بلد ورسم الجداريات واللوحات فيها، لينقل الثقافات والأخلاق العربية وفق تعبيره قائلًا:” كثيرة هي المناسبات التي تحدث في الدول الأخرى والخاصة بالقضية الفلسطينية، وخلال حدوثها تكون ريشتي بيدي وأرسم فيها هنا معبرًا عن الحدث”.

ولفت إلى أنه كما استطاع وصول فرنسا والمشاركة في معارض هناك، فإنه يعمل على المعرض القادم ليكون في بريطانيا.

11118015_1055355947825308_745727966_n 11121404_1055356097825293_1679547550_n 11258559_1055355741158662_1121387853_n 11267159_1055356004491969_1007928346_n 11269869_1055356084491961_1195557800_n 11269887_1055356031158633_1552976434_n 11270113_1055355961158640_1013832632_n 11272133_1055355787825324_1325200166_n 11280286_1055355824491987_900450613_n 11281761_1055355857825317_831106652_n 11281780_1055355694492000_991978241_n 11287351_1055355831158653_1272813360_n 11289782_1055355921158644_707765824_n 11297725_1055356114491958_416940499_n 11303512_1055356054491964_573133566_n 11303540_1055356107825292_1862567761_n 11311015_1055356061158630_1459439981_n 11328862_1055355644492005_1110798696_n 11329562_1055355937825309_1211336378_n 11348880_1055355997825303_1336899744_n 11350048_1055356037825299_449384962_n 11351527_1055355877825315_194218310_n 11354774_1055355964491973_840431609_n 11355489_1055355901158646_418465539_n

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع