معلم فلسطيني يسافر إلى الأردن مشيا على الأقدام حاملا رسالة شكر

معلم فلسطيني يسافر إلى الأردن مشيا على الأقدام حاملا رسالة شكر

المصدر: رام الله - من مي زيادة

انطلق المعلم الفلسطيني وائل موقدي من محافظة سلفيت مشياً على الأقدام باتجاه الأردن رافعاً العلمين الفلسطيني والأردني، وحاملاً رسالة شكر وامتننان للأردن ملكاً وشعباً.

وتخطى وائل موقدي، من بلدة الزاوية في محافظة سلفيت حدود الضفة الغربية وفلسطين في اليوم الثالث من مسيره على الأقدام.

ويقول موقدي وهو معلم لغة عربية يبلغ من العمر (35 عاماً) لشبكة إرم الإخبارية: ”خرجت من مبنى محافظة سلفيت رافعاً العلم الفلسطيني والأردني ومرتدياً قميصاً يحمل صورة الملك الأردني والرئيس الفلسطيني محمود عباس، مشياً على الأقدام لأرد الجميل للملك والحكومة الأردنية لمواقفها تجاه فلسطين والقضية الفلسطينية، ولأشاركهم استقلالهم الـ 69“.

وأضاف: ”كل من سمع بمادرتي الشخصية شجّعني عليها وهنأني ودعمني وبالأخص مدير شرطة سلفيت الذي لم يتخلى عني إلى الآن ومازال يدعمني في مسيري هذا“.

وتابع موقدي: ”أنا موظف حكومي أسير لوحدي لا يوجد من يدعمني، على الرغم من أني احمل في مسيري ومبادرتي أكثر من رسالة للأردن الشقيق“.

وعن اجتيازه للحواجز الإسرائيلية قي الضفة قال: ”خلال مسيري تعرضت للتوقيف على الحواجز الإسرائيلية واحتجاز للهوية، حتى كانو يسألونني أين ذاهب ولماذا أحمل العملين معاً، ولم أسلم من مضايقات المستوطنين الذين كانو يثورو عندما يشاهدوني أمشي ورافعاً العلم الفلسطيني“.

وأكد موقدي أنه أخبر الديوان الملكي الأردني بالمبادرة ومسيره مشياً على الأقدام، وسيلقي خطاباً فور وصوله.

من جهته، أشاد مسير أعمال محافظة سلفيت المهندس عبد الحميد الديك بالمبادرة، وتمنى له النجاح والتوفيق في توصيل رسالة أهله وأبناء شعبه ومحافظته للأشقاء في الأردن.

وشكر الديك الأردن ملكاً وحكومة والسفارة الفلسطينية في الأردن على تعاونهم ومتابعتهم وتقديم التسهيلات اللازمة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com