دولة ليبرلاند تغرق وسط آلاف من طلبات المواطنة

دولة ليبرلاند تغرق وسط آلاف من طلبات المواطنة

أعلن مؤسس دولة ”ليبرلاند“ مساء أمس الجمعة أنه استقبل 60 ألف طلب مواطنة قائلا على صفحته في فيس بوك ”لدينا دائرة الهجرة الأكثر ازدحاما في العالم“.

وكان مواطن تشيكي أعلن نفسه رئيسا لدولة أوروبية جديدة أطلق عليها اسم ”ليبرلاند“، تقع على أرض لا تخضع لسيادة بين صربيا وكرواتيا.

ودعا مؤسس الدولة الجديدة فيت جيديكا الناس في جميع أنحاء العالم إلى تقديم طلب للحصول على الجنسية بدولته الوليدة، عن طريق إرسال رسالة بالبريد الالكتروني مع صورة من أي هوية تحمل رسالة توضح أسباب الرغبة في اللانضمام إليه في مدينته ”الفاضلة“.

ويقول: ”إن الهدف من الدولة الجديدة هو خلق مجتمع يعيش فيه الناس الشرفاء دون دولة تعقد حياتهم صعبة وتفرض عليهم ضرائب لا داعي لها“.

ويضيف في بيان رسمي للجمهورية، في صحيفة كرواتية: ”واحد من الأسباب التي أدت إلى إنشاء ليبرلاند هو  تزايد نفوذ جماعات المصالح في الدول وتردي ظروف المعيشة“.

وعلى الرغم من أنه لم يكشف بعد عن دستور أوقوانين، إلا أن معالم مجتمع فيديكا المثالي توضح أن الدولة الجديدة جمهورية دستورية مع عناصر من الديمقراطية المباشرة.

وفي تصريحات لوسائل الإعلام التشيكية يشير فيديكا إلى أن الهيكل الإداري سوف يعتمد على نموذج من الدستور السويسري، يتكون من 10- إلى 20 منتخبا من قبل نظام التصويت الإلكتروني.

وتعمل تحت شعار ”عش ودع غيرك يعيش“، محافظة على الحدود المفتوحة، دون أي جيش دائم، وتحد من قوة السياسيين، على  فرض الضرائب وتمنعه من الاستدانة.

وهناك شروط للحصول على ”المواطنة الليبرلاندية“، حسب الموقع الإلكتروني لتلك ”الدولة“، تتمثل في ”احترام الآخرين وآرائهم على اختلاف أصولهم وأعراقهم ودياناتهم، واحترام الملكية الخاصة وعدم المساس بها“.

كما يُشترط بمن يريد الحصول على المواطنة ”ألا يكون له تاريخ نازي أو شيوعي أو تبنى في الماضي أي فكر متطرف، ولم يُعاقب أو يصدر ضده أي أحكام بشأن جرائم ارتكبها في الماضي“.

6

5

4

3

2

1

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com