مصر تسترد 17 قطعة أثرية مهربة إلى أستراليا

مصر تسترد 17 قطعة أثرية مهربة إلى أستراليا

القاهرة- أعلنت السلطات المصرية أنها استردت اليوم الخميس، 17 قطعة أثرية كانت معروضة للبيع في أستراليا.
وأشار السفير حسن الليثي سفير مصر في كانبرا، إلى أن الحكومة الأسترالية سلمت السفارة المصرية عددا من القطع الأثرية المصرية (17 قطعة) التي هٌربت لأستراليا، وتم ضبطها بحوزة إحدى صالات المزادات بسيدني“.
وفي تصريحات نقلتها وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية، خلال حفل بمقر السفارة، وجه الليثي، ”الشكر للحكومة الأسترالية على ما أبدوه من تعاون منذ الوهلة الأولى التي أبلغت فيها السفارة الجهات الأسترالية المعنية عن وجود هذه القطع بأستراليا وعرضها للبيع على شبكة الانترنت“.
وأوضح أن ”القطع الأثرية المستردة عددها 17 قطعة، كانت قد ظهرت في صالة عرض للمزادات في أستراليا عام 2013، وسارعت السفارة المصرية في كانبرا بإبلاغ السلطات الأسترالية في حينها للتحفظ على القطع والشروع في عملية تحقيق للتثبت من أثريتها تمهيداً لإعادتها إلى مصر“.
وأضاف السفير المصري في كانبرا: ”توصلت التحقيقات والفحوصات التي أجراها كبار الخبراء في هذا المجال إلى أن القطع أثرية أصلية، وبناءً عليه تقرر تسليمها للسفارة لإعادتها إلى مصر، فضلاً عن قرار بغلق صالة المزادات التي تم ضبط القطع بحوزتها“.
ونتيجة الانفلات الأمني الذي شهده هذا البلد العربي عقب ثورة 25 يناير/ كانون ثان 2011، زادت معدلات سرقة الآثار بنسبة 90% عما كان عليه الحال قبل الثورة، بحسب تصريحات صحفية لـ يوسف خليفة، رئيس الإدارة المركزية للمضبوطات والمقتنيات الأثرية والأحراز في وزارة الآثار المصرية.
وتعول مصر على قطاع السياحة في توفير نحو 20% من العملة الصعبة سنويا، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 68 مليار جنيه ( 9.5 مليار دولار)، حسب بيانات وزارة السياحة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة