تركيا تصنع جنودا من القصدير بـ 3 آلاف دولار‎

تركيا تصنع جنودا من القصدير بـ 3 آل...

حرفة تصنيع مجسمات جنودٍ من القصدير تعود لفترات قديمة تضرب في أعماق التاريخ، ولعل مرحلة الحضارة المصرية القديمة كانت من أبرز الفترات التي شهدت إزدهار تلك الحرفة.

أنقرة – تعود حرفة تصنيع مجسمات جنودٍ من القصدير، وهواية جمعها واقتنائها، لفترات قديمة تضرب في أعماق التاريخ، ولعل مرحلة الحضارة المصرية القديمة كانت من أبرز الفترات التي شهدت إزدهار تلك الحرفة والهواية، أما الآن، فإن انتشار هواية جمع ذلك النوع من المقتنيات، تكاد تشمل جميع بلدان العالم، وتصل أسعار بعض المجسمات التي باتت تشكل مجموعات مقتنيات نحو 3 آلاف دولار، للجندي الواحد.

وقال ”علي رشيد أولكر“، أحد محبي اقتناء ذلك النوع من المجسمات، إن تلك المجسمات التي تصنَّع من معدن الرصاص أو القصدير، تمثل فرسانًا وقراصنة ورعاة بَقر، ويتم صناعتها بشكل خاص، لتُكَوّن مجموعة مقتنيات، مشيرًا إلى أن العام 1730، يعد العام الذي نالت فيه هواية جمع ”جنود القصدير“ اعترافًا رسميًا على المستوى الدولي.

وأضاف أن مجسمات الجنود كانت تصنع قديمًا بواسطة الرصاص المسكوب في قوالب حجرية، إلى أن تلك الصناعة تطورت ما بين القرنين الـ 17 والـ 19، وباتت المجسمات تتشابه مع الواقع بشكل أكبر، وظهرت مجسمات مختلفة الأحجام والأبعاد.

ولفت أولكر، إلى أن هواية اقتناء ”جنود القصدير“، لقيت رواجًا ملحوظًا خلال السنوات الأخيرة في تركيا، حيث يمتلك الهواة الأتراك مقتنيات تعود للحرب العالمية الأولى، وأن أسعار بعض المقتنيات تصل إلى مبلغ 3 آلاف دولار أميركي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com