منوعات

دراسة: مشاهدة التلفاز مع أطفالك تعزز تطورهم المعرفي
تاريخ النشر: 23 سبتمبر 2022 6:16 GMT
تاريخ التحديث: 23 سبتمبر 2022 7:50 GMT

دراسة: مشاهدة التلفاز مع أطفالك تعزز تطورهم المعرفي

أكدت دراسة جديدة أن مشاهدة الأبوين للتلفاز مع أطفالهم يمكن أن تكون مفيدة لتطورهم المعرفي، خاصة وإن كان المحتوى مناسب لعمر الطفل. ويقول باحثون من جامعة بورتسموث،

+A -A
المصدر: محمد بدوي - إرم نيوز

أكدت دراسة جديدة أن مشاهدة الأبوين للتلفاز مع أطفالهم يمكن أن تكون مفيدة لتطورهم المعرفي، خاصة وإن كان المحتوى مناسب لعمر الطفل.

ويقول باحثون من جامعة بورتسموث، إنه على الرغم من أن التعرض المفرط للأطفال الصغار للتلفزيون قد يكون ضارًا باللعب وتطور اللغة والأداء التنفيذي، إلا أن مشاهدة المحتوى المناسب للعمر يمكن أن يكون له أيضًا فوائد.

وتتضمن المكتسبات تطوير قدراتهم على التحدث وتعزيز التعلم، وذلك في حال تمت المشاهدة برفقة الأبوين.

وأكد الدكتور إيستر سوموجي، أستاذ بقسم علم النفس بجامعة بورت سموث، على أن الدراسة الجديدة تمكنت من إثبات أن نوعية المحتوى والسياق الذي يتم مشاهدته خلاله يقدم فوائد عديدة للجانب الإدراكي من سلوكيات الأطفال، موضحا أن الدراسة لم تتطرق أبدا إلى وجود أية فوائد تتعلق بمدة المشاهدة.

يُذكر أن العديد من الدراسات السابقة أكدت على أن نصف ساعة يوميا من مشاهدة التلفاز هي الحد الأقصى غير المؤثر على سلوكيات وإمكانيات الأطفال السلوكية والإدراكية.

ونظرت الدراسة الجديدة، والتي تم نشرها في دورية Frointiers in Psychology، في 478 دراسة منشورة على مدار العقدين الماضيين، لتتمكن من الخروج بنتيجة مهمة وهي أن السياق أمر مؤثر على مدى جدوى مشاهدة التلفاز بالنسبة للأطفال.

وأوضح الفريق البحثي أن اتجاه العائلات ورؤيتهم لطبيعة المحتوى الذي يشاهده أطفالهم هو ما يحدد طبيعة التأثير، من حيث إيجابيته أو سلبيته، على طباعهم وسلوكياتهم وكذلك مدى إسهامه في تطويرهم الإدراكي.

وأشارت الدراسة إلى أن مشاهدة الأهل للمحتوى المناسب لعمر الأطفال بصحبتهم يرفع من قدراتهم على فهم المحتوى والاستفادة منه، إضافة إلى تمكينهم من تعميق وتعزيز ما يتعلمونه في برامجهم الدراسية، وبالتالي فإن المشاهدة ترفع من قدرتهم على استيعاب العالم.

وأوضح مؤلفو الدراسة أن معدل البرامج التلفزيونية التي تستهدف صغار السن بين عمر يوم وعامين قد ارتفع بالتزامن مع تضاعف المدة التي يقضيها الرُضع في هذا العمر أمام التلفزيون بين الفترة بين 1997 و2014.

لذلك يوصي الفريق البحثي بمدى أهمية تعزيز السياق الذي تتم خلاله المشاهدة، والتركيز على أن يكون المحتوى المقدم يتناول موضوعات دراسية يتعرض لها الطفل خلال برامجه الدراسية؛ مما سيجعل فترة مشاهدة التلفزيون ذات تأثير إيجابي على الطفل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك