منوعات

تقرير: ألمانيا والدنمارك تباشران بناء أطول نفق مغمور في العالم
تاريخ النشر: 21 سبتمبر 2022 8:04 GMT
تاريخ التحديث: 21 سبتمبر 2022 10:15 GMT

تقرير: ألمانيا والدنمارك تباشران بناء أطول نفق مغمور في العالم

يتواصل العمل على قدم وساق لإنجاز أطول نفق مغمور في العالم، يقع تحت بحر البلطيق بعمق 40 مترا، ويربط بين ألمانيا والدنمارك، ما سيقلل من وقت الرحلات بشكل كبير.

+A -A
المصدر: إرم نيوز

يتواصل العمل على قدم وساق لإنجاز أطول نفق مغمور في العالم، يقع تحت بحر البلطيق بعمق 40 مترا، ويربط بين ألمانيا والدنمارك، ما سيقلل من وقت الرحلات بشكل كبير.

وأشارت شبكة ”سي أن أن“ الأمريكية، الثلاثاء، إلى أنه بعد أكثر من عقد من التخطيط، بدأ انشاء البنية التحتية في ”نفق فيهمارنبيلت“ في عام 2020، وتم أخيرا استكمال بناء ميناء مؤقت على الجانب الدنماركي الذي سيستضيف مصنعا لإنتاج مواد خرسانية ضخمة تستخدم لبناء النفق الذي من المتوقع اكتماله عام 2029.

وقال هنريك فنسنتسين، الرئيس التنفيذي لشركة ”فيميرن“ الدنماركية المملوكة للدولة والمسؤولة عن المشروع، إنه ”من المتوقع أن يكون خط الإنتاج الأول للخرسانة جاهزًا في نهاية العام الجاري أو بداية العام المقبل… وبحلول بداية عام 2024، يجب أن نكون مستعدين لغمر مكونات النفق الأول“.

ميزانية ضخمة

وأوضحت الشبكة أن النفق سيبلغ طوله 18 كيلومترًا (11.1 ميلًا) وهو أحد أكبر مشاريع البنية التحتية في أوروبا، بميزانية إنشائية تزيد عن 7 مليارات يورو (7.1 مليار دولار).

وعلى سبيل المقارنة، بلغت تكلفة نفق القناة البالغ طوله 50 كيلومترًا (31 ميلًا) والذي يربط إنجلترا وفرنسا، وتم الانتهاء منه في عام 1993، نحو 12 مليار جنيه استرليني (13.6 مليون دولار) بأسعار اليوم.

وقالت الشبكة ”على الرغم من أنه أطول من نفق فيهمارنبيلت، فقد تم إنشاء نفق القناة باستخدام آلة حفر، بدلاً من غمر أقسام النفق الخرسانية المبنية مسبقًا“.

ولفتت إلى أن النفق سيتم بناؤه عبر ”حزام فيهمارن“، وهو مضيق بين جزيرة فيهمارن الألمانية وجزيرة لولاند الدنماركية، ومصمم كبديل لخدمة العبارات الحالية التي تنقل ملايين الركاب بين البلدين كل عام، مضيفة أنه بينما تستغرق الرحلة الآن 45 دقيقة بالعبارة، ستستغرق 7 دقائق فقط بالقطار و10 دقائق بالسيارة.

نفق مشترك

وذكرت الشبكة أن النفق سيكون أيضًا أطول ”نفق طريق وسكك حديد مشترك“ في العالم، وسيتألف من طريقين سريعين بمسارين بينهما ممر خدمة ومسارات سكة حديد مكهربة.

وبين جينس كاسلوند، المدير الفني في شركة ”فيميرن“، أن الرحلة بين كوبنهاغن وهامبورغ تستغرق اليوم نحو 4 ساعات ونصف الساعة في القطار، مضيفا ”عندما يكتمل النفق، ستستغرق الرحلة نفسها ساعتين ونصف ساعة“.

وتابع ”يسافر الكثير من الناس بالطائرة اليوم بين المدينتين، ولكن في المستقبل سيكون من الأفضل ركوب القطار فقط… وستكون نفس الرحلة بالسيارة أسرع بنحو ساعة من اليوم، مع مراعاة الوقت الذي يتم توفيره من خلال عدم الاصطفاف لركوب العبارة“.

وإلى جانب الفوائد التي تعود على قطارات وسيارات الركاب، سيكون للنفق تأثير إيجابي على شاحنات الشحن والقطارات، وفقا لكاسلوند الذي أوضح أنه سيخلق طريقًا بريًا بين السويد وأوروبا الوسطى وسيكون أقصر بـ 160 كيلومترًا مما هو عليه اليوم.

تشريعات المشروع

وأشارت الشبكة إلى أن تاريخ مشروع ”نفق فيهمارنبيلت“ يعود إلى عام 2008، عندما وقعت ألمانيا والدنمارك اتفاقية لبناء النفق، مضيفة أنه بعد ذلك، استغرق الأمر أكثر من عقد من الزمن لإقرار التشريعات اللازمة من قبل البلدين وإجراء دراسات الأثر التقنية والبيئية.

وبينما اكتملت العملية بسلاسة على الجانب الدنماركي، فإن المشروع أثار معارضة عدد من المنظمات في ألمانيا، بما في ذلك شركات العبارات والمجموعات البيئية والبلديات المحلية، بسبب مزاعم المنافسة غير العادلة أو المخاوف البيئية والضوضاء، بحسب الشبكة، التي قالت إنه في أواخر 2020، رفضت محكمة فيدرالية في ألمانيا الشكاوى جميعها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك