اكتشاف آثار أفيون ترجع للقرن الرابع عشر قبل الميلاد بإسرائيل
اكتشاف آثار أفيون ترجع للقرن الرابع عشر قبل الميلاد بإسرائيلاكتشاف آثار أفيون ترجع للقرن الرابع عشر قبل الميلاد بإسرائيل

اكتشاف آثار أفيون ترجع للقرن الرابع عشر قبل الميلاد بإسرائيل

تم اكتشاف آثار للأفيون في إسرائيل، في أوان كان يستخدمها الكنعانيون القدماء في طقوس الدفن؛ مما يوفر أحد أقدم الأدلة في العالم على استخدام هذا المخدر.

وحللت دراسة مشتركة جديدة أجراها معهد وايزمان للعلوم وجامعة تل أبيب وهيئة الآثار الإسرائيلية، البقايا العضوية في ثمانية من الأواني ووجدت أنها كانت مخدر الأفيون.

وقال الباحثون في دراستهم المنشورة في مجلة أركيومتري، إن الآثار تعود إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد.

وأفاد الباحثون بأن الكيفية التي استخدم بها الكنعانيون الأفيون في طقوس الدفن لا تزال غير معروفة.

وقال رون بيري من هيئة الآثار الإسرائيلية: "خلال تلك المراسم التي كان يجريها أفراد الأسرة أو كاهن نيابة عنهم، ربما حاول المشاركون رفع أرواح أقاربهم الموتى والتضرع ودخول حالة من النشوة باستخدام الأفيون".

وأضاف بيري: "في تفسير آخر، من الممكن أن يكون الأفيون، الذي تم وضعه بجانب الجثمان، كان بهدف مساعدة روح الشخص على الارتقاء من القبر استعدادا للقاء الأقارب في الحياة اللاحقة".

وفي عام 2020، أكد باحثون العثور على آثار للقنب تعود للقرن الثامن قبل الميلاد على مذبح في ضريح قديم لبني إسرائيل عمره ثلاثة آلاف عام في صحراء النقب.

إرم نيوز
www.eremnews.com