منوعات

الجيش الأمريكي يأسف لزيادة "مأساوية" في الاعتداءات الجنسية بصفوفه
تاريخ النشر: 01 سبتمبر 2022 20:48 GMT
تاريخ التحديث: 02 سبتمبر 2022 1:45 GMT

الجيش الأمريكي يأسف لزيادة "مأساوية" في الاعتداءات الجنسية بصفوفه

وصلت الاعتداءات الجنسية التي تعرضت لها النساء في الجيش الأمريكي لأعلى مستوى على الإطلاق في العام الماضي، فيما وصفته وزارة الدفاع "البنتاجون"، اليوم الخميس، بأنه

+A -A
المصدر: رويترز

وصلت الاعتداءات الجنسية التي تعرضت لها النساء في الجيش الأمريكي لأعلى مستوى على الإطلاق في العام الماضي، فيما وصفته وزارة الدفاع ”البنتاجون“، اليوم الخميس، بأنه شيء مأساوي ومحبط ومدمر.

وكشف الجيش الأمريكي، الذي يواجه بالفعل صعوبات في تحقيق أهدافه فيما يتعلق بالتجنيد بعد حروب طويلة، عن البيانات المؤسفة بعد أشهر فقط من الإعلان عن إصلاحات جديدة لحل الأزمة وصفها منتقدون بأنها بطيئة ومحدودة للغاية.

وزادت بلاغات الاعتداءات الجنسية بنحو 13 بالمئة في عام 2021 مقارنة بالعام السابق.

وتشير التقديرات إلى أن 8.4 بالمئة من النساء في الخدمة العسكرية تعرضن لشكل من أشكال الاتصال الجنسي غير المرغوب فيه في السنة المالية 2021، بينما تضاعف عدد الرجال تقريبا إلى 1.5 بالمئة، وفقا لمسح ورد في تقرير للبنتاجون نُشر اليوم الخميس.

وفي حين قال التقرير إن هذه النتائج لا يمكن وضعها في مقارنة على أسس علمية بالسنوات السابقة، بسبب تعديل موجه من الحكومة في أساليب القياس، قال مسؤول كبير في البنتاجون إنه أعلى معدل اعتداءات جنسية للنساء منذ عام 2006 وثاني أعلى معدل بالنسبة للرجال.

وقالت إليزابيث فوستر، المديرة التنفيذية لإدارة تشمل ضمن اختصاصاتها مكافحة الاعتداءات الجنسية والتحرش والتنمر، للصحفيين: ”هذه الأرقام مأساوية ومحبطة للغاية. على المستوى الفردي، من المدمر تصور أن هذه الأرقام تعني أن حياة ومهن أكثر من 35000 جندي قد تغيرت بشكل لا رجعة فيه بسبب هذه الجرائم“.

وأظهر المسح أن معدل انتشار الاعتداءات الجنسية في سلاح مشاة البحرية بلغ 13.4 في المئة بين النساء في عام 2021، ارتفاعا من نحو 10.7 في المئة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك