منوعات

صورة حديثة تثير التكهنات حول البدء بهدم قبر طه حسين
تاريخ النشر: 30 أغسطس 2022 22:19 GMT
تاريخ التحديث: 31 أغسطس 2022 6:15 GMT

صورة حديثة تثير التكهنات حول البدء بهدم قبر طه حسين

أثار تداول صورة حديثة لقبر عميد الأدب المصري طه حسين، مخاوف من بدء الأجهزة التنفيذية بمحافظة القاهرة، في هدم القبر  من أجل إقامة أحد المحاور المرورية الجديدة.

+A -A
المصدر: يوسف محمد- إرم نيوز

أثار تداول صورة حديثة لقبر عميد الأدب المصري طه حسين، مخاوف من بدء الأجهزة التنفيذية بمحافظة القاهرة، في هدم القبر  من أجل إقامة أحد المحاور المرورية الجديدة.

وفي الثاني والعشرين من مايو الماضي تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي صورا لقبر الأديب المصري، وقد رسمت على بوابة المدفن من الخارج علامة ”إكس حمراء“، الأمر الذي أثار الجدل حول حقيقة احتمالية تعرضه للهدم لصالح محور ياسر رزق بالمقطم.

وخرج وقتها العميد أحمد محمود أبوبكر، رئيس حي المقطم المسؤول إداريا عن المنطقة التي يتواجد بها قبر الأديب الراحل، نافيا إزالة أي مقابر ومنها المقبرة التي تضم رفات طه حسين، مؤكدا أن المحافظة لم تصدر أي قرارات بهذا الشأن.

الأمر نفسه أكدت عليه مها عون ابنة حفيدة طه حسين، بقولها إنها توجهت إلى محافظة القاهرة للاستفهام بشأن العلامة التي وجدت على المقبرة، فتم إبلاغها أن ما حدث مجرد حصر فقط وأنه لم يصدر قرار بالهدم.

 

2022-08-IMG_6658

إلا أن تطورا جديدا حدث صباح أمس الثلاثاء بكتابة كلمة إزالة على القبر، وقطع المياه عن الأشجار المزروعة بمحيطه.

ويضم القبر رفات طه حسين وابنته أمينة التي كانت من أوائل الفتيات اللائي حصلن على شهادة جامعية في مصر، ورفات زوجها الراحل محمد حسن الزيات وزير خارجية مصر إبان حرب أكتوبر عام 1973.

وولد الأديب والناقد المصري طه حسين، الذي لقب بـ“عميد الأدب العربي“، في محافظة المنيا في نوفمبر عام 1889، ودرس بالأزهر قبل أن يلتحق بجامعة القاهرة، ومن بعدها سافر إلى فرنسا في بعثة تعليمية.

وكرس طه حسين معظم حياته للأدب والتعليم، وتولى عدة مناصب منها عميد لكلية الآداب، ومدير بجامعة الإسكندرية، ووزير للمعارف.

ألف طه حسين عدة كتب ومؤلفات في تاريخه وحصد عليها عددا من الجوائز، وتوفي في أكتوبر 1973 عن عمر ناهز 84 عاما.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك