تحذيرات مشددة للبريطانيين من إهدار المياه وسط موجة حر وجفاف واسعة
تحذيرات مشددة للبريطانيين من إهدار المياه وسط موجة حر وجفاف واسعةتحذيرات مشددة للبريطانيين من إهدار المياه وسط موجة حر وجفاف واسعة

تحذيرات مشددة للبريطانيين من إهدار المياه وسط موجة حر وجفاف واسعة

أصدرت أكبر شركة مياه في بريطانيا، اليوم الجمعة، تحذيرًا شديد اللهجة للعملاء، حيث نفدت المياه من آلاف المنازل بعد ساعات فقط من إعلان مساحات شاسعة من إنجلترا مناطق جفاف وسط درجات حرارة شديدة وقلة هطول أمطار منذ حزيران يونيو.

وقامت شركة" Thames Water"، التي من المتوقع أن تفرض حظراً وشيكاً على استخدام خراطيم المياه، بإرسال رسائل نصية للعملاء في شمال لندن وأوكسفوردشاير وساري تحذرهم من الضغط المنخفض ومن شح المياه المعبأة في زجاجات إذا احتاجوا إليها.

وأفاد تقرير لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية بأن المشكلات الفنية في أعمال معالجة المياه في العديد من المناطق استدعت إحضار الصهاريج لضخ المزيد من المياه في شبكة الإمداد المحلية.

وفي رسالة نصية أُرسلت إلى عملاء شركة المياه الرئيسية في أوكسفوردشاير، قالت الشركة التي لديها 15 مليون عميل إن "الطلب على المياه محليًا في أعلى مستوياته على الإطلاق، لذلك قد تواجه مشاكل في الإمداد الخاص بك".

وتم إخبار العملاء في منطقة أخرى برسالة مفادها "لقد فتحنا محطة مياه معبأة لأولئك الذين يحتاجون إلى إمدادات مؤقتة. الماء للاستخدام الأساسي. من فضلك كن مراعيا ولا تأخذ أكثر مما تحتاج".

وكانت الحكومة البريطانية أعلنت أن أجزاء من جنوب ووسط وشرق إنجلترا انتقلت رسمياً إلى حالة الجفاف، بعد فترة طويلة من الطقس الحار الجاف.

وجاء إعلان الحكومة البريطانية بعد أن بلغ معدل جفاف منبع نهر التايمز أعلى مستوياته على الإطلاق في اتجاه مجرى النهر، حيث يوصف شهر تموز يوليو الماضي بأنه كان الأكثر جفافاً في إنجلترا منذ عام 1935، حيث بلغ متوسط هطول الأمطار 23.1 مليمتر، أي 35% فقط من المتوسط لهذا الشهر.

ودخل تحذير من "الحرارة الشديدة" لمدة أربعة أيام حيز التنفيذ في أجزاء من إنجلترا وويلز يوم الخميس.

وأصدر مكتب الأرصاد الجوية أول تحذير من نوعه الشهر الماضي، عندما تجاوزت درجات الحرارة 40 درجة مئوية لأول مرة.

ويقول التقرير إن الإعلان الرسمي للجفاف، اليوم، لا يؤدي تلقائيًا إلى فرض قيود قانونية على استخدام المياه في مناطق إنجلترا الثماني المشمولة بالجفاف.

لكن ذلك سيزيد من الضغط على المزيد من شركات المياه لمنع العملاء من استخدام خراطيم المياه والرشاشات، وقد يُحظر قريبًا غسل السيارات بدلاء الماء من الصنبور.

وإذا لم تهطل الأمطار في الأسابيع المقبلة، فقد يُمنع الملايين من تنظيف أي مركبات ومبان وحتى النوافذ.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com