بعد 6 ملايين حالة وفاة.. أين وصلت جهود مكافحة كورونا؟
بعد 6 ملايين حالة وفاة.. أين وصلت جهود مكافحة كورونا؟بعد 6 ملايين حالة وفاة.. أين وصلت جهود مكافحة كورونا؟

بعد 6 ملايين حالة وفاة.. أين وصلت جهود مكافحة كورونا؟

لا يزال العالم يواجه أزمة صحية غير مسبوقة ناجمة عن جائحة كوفيد-19، حيث تم الإبلاغ عن نحو نصف مليار حالة مصابة بالفيروس في مختلف الدول، فيما توفي أكثر من 6 ملايين شخص حتى الآن.

وفي الوقت الذي اعتقدت فيه أغلبية الناس أن الجائحة انتهت، تفشى الفيروس أكثر حول العالم، رغم أن الصين حازت على النسبة الأكبر من الإصابات.

تفش جديد في الصين

جزيرة هاينان الصينية، التي يعتمد اقتصادها بشكل كبير على السياحة، استمرت في إغلاق المزيد من المناطق، حيث تواجه أكبر تفش لكوفيد، بعد أن كانت معدلات الإصابة فيها منخفضة جداً منذ بداية الوباء مقارنة مع المقاطعات الصينية الأخرى.

وأبلغت المؤسسات الصحية في هاينان عن أكثر من 1400 إصابة بفيروس كورونا هذا الشهر، وهي زيادة حادة مقارنة بالحالتين فقط اللتين تم الإبلاغ عنهما العام الماضي.

وتم إغلاق مدينة هايكو، عاصمة المقاطعة، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 2.9 مليون نسمة، وبلدتين صغيرتين، ليدونغ وتشينغماي، وفقاً لتقارير وسائل الإعلام الحكومية.

وأصدرت ثماني مدن وبلدات صينية، يبلغ عدد سكانها مجتمعة حوالي 7 ملايين نسمة، تعليمات لسكانها بعدم مغادرة مكان إقامتهم إلا لأسباب ضرورية.

دراسة جديدة في ظل التفشي الجديد للوباء

توضح دراسة أجرتها جامعة هونغ كونغ، ونشرتها المجلة العلمية البريطانية الرسمية "nature"، لأول مرة أنه كيف تعزز فيروسات كورونا قدرتها على إعادة إنتاج نفسها من خلال استغلال الجهاز المناعي للمرضى.

ويقول البروفيسور يوين كووك يونج، الباحث الرئيسي والمستشار الصحي الحكومي، إن نتائج هذه الدراسة تمثل طفرة غير متوقعة في علم الفيروسات.

ووجدت هذه الدراسة التي أجراها أكاديميون بقيادة البروفيسور يوين، أن فيروسات كورونا يمكن أن تستغل نوعاً من إنزيمات السيستين - الأسبارتيك يسمى كاسباس 6، وهو إنزيم يكسر البروتين في جسم الإنسان المصاب لتسهيل تكاثر الفيروس، ما يساعد الفيروس في التسبب بأوبئة واسعة النطاق.

وتشير هذه النتائج إلى أنه يمكن تصميم أدوية ضد الكاسباس 6، أي تعطيل تكاثر الفيروس، هذه الأدوية يمكن أن تصبح علاجاً فعالاً لمختلف حالات الإصابة بفيروس كورونا.

ويشير يوين إلى أن مثبطات الكاسباس 6 أثبتت فعاليتها ضد جميع الأنواع السبعة من فيروسات كورونا في معظم التجارب المخبرية، ما يعد بعلاجات جديدة وفعالة لمواجهة الموجات الجديدة من هذا الفيروس.

لقاحات جديدة تستهدف الطفرات الجديدة لفيروس كورونا

بحسب وكالة "رويترز"، قالت وكالة الأدوية الأوروبية (EMA) إنها بدأت مراجعة جديدة للقاحات كوفيد-19 مع شركة فايزر (PFE.N) وبيوانتك (22UAy.DE).

ويستهدف اللقاح المطور أو "لقاح ثنائي التكافؤ" سلالتين من الفيروس SARS-CoV-2، وفروع Omicron BA.4 / 5 التي تقف وراء معظم الحالات المتفشية حديثاً.

بينما تستمر لقاحات فيروس كورونا الحالية في توفير حماية جيدة والتقليل من الاستشفاء والوفيات، فإن فعالية اللقاح قد انخفضت نوعاً ما مع الطفرات التي تطرأ بشكل مستمر على بنية الفيروس.

ومن المتوقع الموافقة على لقاحات COVID الجديدة المتوافقة مع طفرات COVID بحلول سبتمبر 2022، لكنها أشارت إلى أن اللقاحات التي تستهدف السلالة BA.1 متاحة.

ولكن اللقاحات التي تستهدف سلالات BA.4 و BA.5 ما زالت قيد البحث والتطوير السريري.

ويؤكد الأطباء دائماً على التقيد بإجراءات الوقاية الاحترازية المعروفة، مثل التباعد الاجتماعي ما أمكن، وارتداء الكمامة في الأماكن المزدحمة، والتأكيد على ضرورة أخذ الجرعات المعززة من لقاح كورونا، وخاصةً لمن تجاوزوا الستين عاماً.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com