تهيِيجات مجهرية توقظ الدماغ 100 مرة كل ليلة
تهيِيجات مجهرية توقظ الدماغ 100 مرة كل ليلةتهيِيجات مجهرية توقظ الدماغ 100 مرة كل ليلة

تهيِيجات مجهرية توقظ الدماغ 100 مرة كل ليلة

كشفت دراسة علمية بأن دماغ الإنسان يمر بنوبات قصيرة من اليقظة حتى أثناء مراحل النوم العميق. إنها حالات استيقاظ صغيرة أقصر من أن تذكرها، لكن آثارها مفيدة، خاصة للذاكرة.

هرمون مشابه للأدرينالين

الدراسة التي نُشرت في مجلة Nature Neuroscience بقيادة أخصائية الأعصاب سيليا كجيرب من جامعة كوبنهاغن لا تثير ظاهرة الأرق، بل تستحضر حالات الاستيقاظ الوجيزة التي تحدث عدة مرات كل ليلة، فهي تحدث بسبب النورإبينفرين، وهو هرمون قريب من الأدرينالين الذي يعمل أيضًا كناقل عصبي يولد تهيِيجات دقيقة.

وفقًا لتقرير نشره موقع sciencepost، أمس الثلاثاء، تقول الباحثة سيليا كجيرب إنها اكتشفت أنه حتى أثناء النوم العادي يستيقظ دماغنا أكثر من 100 مرة كل ليلة. ومع ذلك، يجب أن نعرف أن مستوى النورإبينفرين في الجسم يخضع لتموّجٍ معيّن، يرتفع وينخفض كل ثلاثين ثانية، وهذا ما يسمى بالسعة التذبذبية. عندما يكون النورإبينفرين موجودًا بكثافة يكون الدماغ مستيقظًا لفترة وجيزة، وعندما يكون هذا الهرمون في أدنى مستوياته يكون الدماغ على العكس من ذلك نائمًا.

وفي إطار أبحاثهم استخدم العلماء الفئران، قاموا بإدخال أجهزة استشعار في أدمغة القوارض مع ألياف بصرية مجهرية. أتاحت هذه المعدات قياس نشاط الدماغ بدقة وبشكل مستمر، وبالتالي فإن حالات الاستيقاظ الوجيزة كانت قصيرة جدًا بحيث لا يمكن للفرد أن يتذكرها، ومع ذلك فهي بالفعل نوع من اليقظة وفقًا للعلم، على الرغم من أن الفرد النائم لا يستيقظ يقظة كاملة في كل مرّة.

ذاكرة فائقة

وفقًا للعلماء تحدُث حالات الاستيقاظ الوجيزة في معظم الأوقات عندما يكون النائمون في مرحلة نوم مرتبطة بالذاكرة. إضافة إلى عدد حالات الاستيقاظ الوجيزة كل ليلة، وجد العلماء أن الفئران التي لديها أكبر قدر من حالات الاستيقاظ الجزئية هي تلك التي تتمتع بأفضل القدرات على الاحتفاظ بالتجارب السابقة واستعادتها.

قبل النوم لاحظت القوارض شيئين مختلفين وضِعا أمامها، عند استيقاظها كان أحد الشيئين قد استُبدِل بشيء آخر فكانت الفئران التي تمتلك أعلى معدلات هرمون النورإبينفرين أكثر استعدادًا لـ "دراسة" الكائن الجديد، وهذا يثبت أن هذه الفئران كانت تتذكر بالفعل الشيءَ الذي كان موجودًا من قبل، قبل نومها.

وفقًا للباحثين طوّرت الفئران المعنيّة "ذاكرة فائقة"، ومع ذلك من الممكن جدًا أن ديناميات هرمون النورإبينفرين تعزز عمليات النوم، حيث إن هذا الأخير يؤثر على ذاكرة القوارض، ولكن أيضًا على الثدييات الأخرى، بما في ذلك البشر.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com