من هو راجي فلحوط؟
من هو راجي فلحوط؟من هو راجي فلحوط؟

من هو راجي فلحوط؟

احتفلت حشود كبيرة من أهالي محافظة السويداء في سوريا بعد رواج نبأ عن القبض على راجي فلحوط، والذي كان قد أسس ميليشيا في المحافظة روعت الأهالي لوقت طويل.

وشهدت منطقة "دوار المشنقة" وسط السويداء، احتفالات بهذه المناسبة، بعد تمكن الفصائل المحلية من إسقاط عصابة راجي فلحوط إثر اشتباكات دامية.

وسقط في المواجهات 13 قتيلا وأكثر من 30 جريح (9 من فصيل “راجي الفلحوط”، و4 من المسلحين المحليين) بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي أكد أن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم بحالات خطرة.

ويأتي ذلك وسط صمت رسمي حتى الآن.

فمن هو راجي فلحوط الذي هدد أهالي المدينة لوقت طويل؟

أثار راجي فلحوط الخوف في نفوس أهالي السويداء طوال سنوات، بسبب ما قيل عن ممارساته من خطف للمدنيين وتعذيب وقتل ونصب للحواجز وترهيب واعتداء على الأهالي.

وكان "فلحوط" يتزعم ما يدعى بـ"حركة قوات الفجر"، التي تتخذ من قريتي عتيل وسليم مقرا لها.

واعتمد راجي فلحوط على ولاء أفراد عصابته عن طريق توزيع الحشيش والكبتاغون عليهم، ومنحهم رواتب شهرية تتراوح بين 400 ألف ليرة (150 دولار) إلى 500 ألف ليرة (170 دولار)، بحسب ما أشيع من معلومات.

2022-07-نور
2022-07-نور
2022-07-FYqLHxDXoAMJiJS
2022-07-FYqLHxDXoAMJiJS

بداية الشرارة

ونقلا عن حسابات إخبارية محلية، اندلعت شرارة حصار منزل راجي فلحوط، والتي انتهت بإسقاط عصابته، مع نقضه اتفاق تهدئة كان بينه وبين أهالي المحافظة، ليعاود اختطاف المدنيين من أهالي قرية "شهبا" على الهوية.

وقبل ساعات من إعلان حصار منزل "فلحوط"، أقدم أفراد عصابته على خطف مواطن يدعى جمال الطويل، الذي تتهمه مليشيا "فلحوط" بمحاولة اغتياله، وثلاثة طلاب من جامعات أهالي شهبا.

ولاحقا، قامت "حركة قوات الفجر" بنصب حواجز في بعض المناطق المجاورة لقرية عتيل، والتدقيق على الهويات، الأمر الذي أثار غضبا عارما بين الأهالي.

إعلان النفير

مع تصاعد التوتر من ممارسات "حركة قوات الفجر" قام أهالي مدينا شهبا، والذين تعرض أفراد منهم للاختطاف على يد الحركة، بدورهم، بنصب حواجز مع بدء تجمع العشرات من مختلف القرى في المدينة.

وبدأ سماع دوي رشقات رصاص بين أفراد المليشيا والأهالي فيما يبدو، قبل أن يبدأ أفراد ممن يسمون أنفسهم "حركة رجال الكرامة" بطرد إحدى عصابات راجي فلحوط من أحد الطرق التي نصبت فيها حاجزا.

وأعلنت "حركة رجال الكرامة" أنها بدأت تطويق المقر  لراجي فلحوط وأفراد عصابته، ودعت الأهالي لمؤازرتها.

واستمر توافد الأهالي وتجمع أعداد كبيرة من المسلحين منهم، استعدادا على ما يبدو لمواجهة مباشرة مع مليشيا راجي فلحوط.

واشتبك الأهالي مع مليشيا "فلحوط" في مقره الرئيسي في قرية "عتيل" بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، مع دوي انفجارات، فيما ردت العصابة بإطلاق قذائف الهاون.

المعركة الأخيرة

أظهرت مقاطع فيديو متداولة بدء توجه رجال مسلحين باتجاه مقر راجي فلحوط، وهم ينشدون في توعّد فيما يبدو لـ"حركة قوات الفجر".

ولاحقا، أعلنت "حركة رجال الكرامة" عبر حسابها في "فيسبوك" عن سقوط مقر راجي فلحوط وأفراد عصابته في قرية سليم، وسيطرة أفراد "حركة رجال الكرامة" على المقر.

كما عادت الحركة لتحذير أهالي قرية عتيل، والتي تبعد كيلومترات قليلة عن مقر مليشيا "فلحوط" الآخر في سليم، إلى التزام منازلهم.

وأكدت "الحركة"، وفق صور نشرتها، أنها قامت بـ"تطهير" مقرات راجي فلحوط.

كما عاودت تحذير أفراد عصابته، بعدم الانسياق وراء "فلحوط"، وتسليم أنفسهم مقابل تأمينهم.

ومع اشتداد التوتر فيما يبدو، أصدرت "حركة رجال الكرامة" تحذيرا لأهالي محافظة السويداء بالتزام المنازل، وذلك تحسبا للاشتباكات.

وأعلنت فيما بعد أنها "أطبقت الحصار على مقرات فلحوط مع تصاعد الاشتباكات"، لتعود وتنشر في آخر منشور لها على حسابها في "فيسبوك": "اللحظات الأخيرة ما قبل سقوط منزل الإرهابي راجي فلحوط وأفراد عصابته وسقوط أفراد عصابته ما بين قتيل وأسير".

أنباء انتصار ونفي

وراجت مقاطع فيديو قيل إنها لأسرى من مليشيا راجي فلحوط، كما تداولت حسابات إخبارية محلية أنباء غير مؤكدة عن القبض على "فلحوط"، تزامنا مع انتشار مقطع فيديو بعد اقتحام أحد مقرات راجي فلحوط، قيل إنه يوثق لحظة القبض عليه وهو مختبئ في "الحمام".

ومع انتشار أنباء عن القبض على راجي فلحوط، والقبض على أفراد عصابته، بعد ساعات طويلة من الاشتباكات، وسقوط العديد من القتلى بين الطرفين، خرجت أعداد كبيرة من أهالي السويداء للاحتفال وسط المدينة، وإطلاق النار ابتهاجا بإنتهاء محنة فلحوط.

ونفى حساب ”حركة رجال الكرامة“ في "فيسبوك"، القبض على راجي فلحوط.

وشددت الحركة في بيان لها، بوقت متأخر من ليل الأربعاء، أنه لم يتم القبض على فلحوط.

وأوضح البيان أنه ”بعد اقتحام منزل الإرهابي راجي فلحوط من قبل عناصر حركة رجال الكرامة والشباب المؤازرين بعد مقاومة عنيفة، لم يتم العثور عليه خلافا لما تم تداوله من أخبار وبقي مصيره مجهولا“.

لكن البيان أكد أنه ”تم قتل وأسر جميع العناصر الإرهابية المتواجدة في المنزل“.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com