منوعات

كيف تصبح مديرا تنفيذيا ناجحا لشركة تكنولوجية ناشئة؟
تاريخ النشر: 03 يوليو 2022 18:09 GMT
تاريخ التحديث: 03 يوليو 2022 20:40 GMT

كيف تصبح مديرا تنفيذيا ناجحا لشركة تكنولوجية ناشئة؟

لم يولد المدراء التنفيذيون لشركات التكنولوجيا الناجحة وهم خبراء، بل صنعوا مهاراتهم بأنفسهم عبر سنوات من الممارسة، وعملوا على تطويرها من خلال خوض غمار المبادرات

+A -A
المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

لم يولد المدراء التنفيذيون لشركات التكنولوجيا الناجحة وهم خبراء، بل صنعوا مهاراتهم بأنفسهم عبر سنوات من الممارسة، وعملوا على تطويرها من خلال خوض غمار المبادرات والتجارب، حتى امتلكوا مزيجًا من المهارات الصعبة المرتبطة بصنعتهم، ومهارات أخرى مرنة والتي هي سمات عامة للنجاح في أي مهنة.

وجمع موقع  Analytics Insight المختص بتحليل بيانات أحدث الاتجاهات في الصناعة، مجموعة من أهم هذه المهارات التي يجب أن يمتلكها كل مدير تنفيذي لشركة تكنولوجية ناشئة حتى تصبح ناجحة.

القيادة اللامركزية

تختلف المهارات القيادية لإدارة الشركات اليوم عن الماضي، وعلى سبيل المثال، تستخدم الشركات العالمية الرائدة نهج ”الإدارة دون رؤساء“ أو ”إدارة الفريق“.

وتتمثل المهارة الأساسية للمدراء التنفيذيين في الشركات التكنولوجية الناجحة، في العصر الحالي، بكيفية عملهم مع فريق العمل وتوزيع المهام عليهم.

تقييم كفاءة العمل

يحتاج المديرون التنفيذيون إلى التحكم في الموظفين بجداول زمنية مختلفة، وموظفين مستقلين وموظفين بدوام كامل، وتقييم كفاءة العمل، بغض النظر عن عدد الساعات التي يقضونها في المكتب.

البحث عن حل وسط

كما يتعين على المدراء التنفيذيين لدى شركات التكنولوجيا الحصول على معلومات محدثة حول الأعمال التجارية، وإجراء أقصى قدر من التفاعل مع الموظفين، واستمرار الاتصال مع الشركاء والعملاء في برامج المراسلة الفورية والشبكات الاجتماعية.

ونتيجة لذلك، لا يعرف المديرون الجانب الذي يجب أن يتخذوه: الانفتاح أو الحماية، حيث يحتاجون إلى تعلم كيفية البحث عن حل وسط.

الإلمام بعلم البيانات

يتيح علم البيانات جمع معلومات قيمة من مجموعات كبيرة من البيانات، والذي غالبًا ما تمزج بين علوم الرياضيات والحاسوب.

ويتطلب من المدير التنفيذي لشركة تكنولوجية تطوير مهاراته في علم البيانات، وأن يفهم الطريقة العلمية للأنظمة الحاسوبية والإدارية لحل المشكلات المعقدة.

فهم التكنولوجيا

ساهمت التطورات التكنولوجية الأخيرة في تغيير طبيعة العمل، وخلقت مشكلات إضافية تتعلق بإدارة البيانات والخصوصية، حيث يجب أن يكون المدير التنفيذي قادرًا على حلها، ومن المستحيل أن ينجح بذلك دون فهم واضح لعمل أحدث الأدوات التكنولوجية مثل:

الذكاء الاصطناعي

تسمح خوارزميات الذكاء الاصطناعي ومن بينها التعلم العميق ببناء نماذج وآلات تؤدي المهام بدلاً من البشر والتي تتضمن ”تطوير سيارات ذاتية القيادة وأنظمة كشف الاحتيال وغيرها“.

 إنترنت الأشياء

تقنية إنترنت الأشياء هي جميع أجهزة الكمبيوتر غير التقليدية المتصلة بالإنترنت، والتي تتضمن ”الثلاجات الذكية والشاشات الذكية ومصابيح الإضاءة الذكية“.

ويجب أن يكون المدير التنفيذي لشركات التكنولوجيا على دراية واسعة بآلية عمل هذه التقنية، والتي تجمع بين المعرفة ببرامج التصميم، مثل البرنامج الحاسوبي للرسومات ثنائية وثلاثية الأبعاد ”أوتوكاد“، وبرامج تطوير الويب مثل برنامج ”نود.جي إس“، والبيانات الضخمة لإنشاء أدوات ذكية يمكنها الاتصال بالإنترنت بأمان وكفاءة.

تصميم الويب

ويجب أن تكون لدى المدراء التنفيذيين للشركات التكنولوجية مهارات في تصميم الويب، مثل القدرة على فهم تجربة المستخدم، وإنشاء مواقع ويب تعمل على شاشات من جميع الأحجام، وفهم أهمية التصميم سريع الاستجابة والعناصر الأساسية للتصميم الجيد.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك