منوعات

ضبط إكسسوارات هواتف تحمل ألوان "علم المثليين" يثير جدلاً في الكويت
تاريخ النشر: 25 يونيو 2022 18:50 GMT
تاريخ التحديث: 25 يونيو 2022 21:30 GMT

ضبط إكسسوارات هواتف تحمل ألوان "علم المثليين" يثير جدلاً في الكويت

أثارت حملة شنتها وزارة التجارة الكويتية، اليوم السبت، على محال لبيع إكسسوارات الهواتف النقالة جدلاً بين النشطاء، عقب تسجيل القائمين على الحملة مخالفات بحق أحد

+A -A
المصدر: الكويت ـ إرم نيوز

أثارت حملة شنتها وزارة التجارة الكويتية، اليوم السبت، على محال لبيع إكسسوارات الهواتف النقالة جدلاً بين النشطاء، عقب تسجيل القائمين على الحملة مخالفات بحق أحد المحال لبيعه إكسسوارات ترمز إلى ”المثلية الجنسية“.

وحررت الوزارة 3 محاضر ضبط مخالفات بحق محل في منطقة حولي، لعرضه وبيعه مجموعة من الإكسسوارات التي تحمل شعارات مخالفة للآداب العامة ”المثليين“، وفقاً لصحيفة ”الراي“ المحلية.

وأوضحت الصحيفة المحلية أن ”فريق الطوارئ في الوزارة قام باستكمال الإجراءات القانونية بحق المحل المخالف“.

وتفاعل النشطاء مع الإجراء الوزاري بمخالفة المحل ضمن الحملة التي تعتبر من الحملات الروتينية، والتي تشنها الوزارة بشكل دائم على المحال والجمعيات.

وتباينت ردود أفعال النشطاء تجاه مخالفة إكسسوارات الهواتف التي بدت وهي تحمل ألواناً متعددة، حيث أثنى المحامي سعود ناجي الطخيم على الإجراء الوزاري، وقال: ”الله يعطيهم العافية، السوق مليان صراحة والمطلوب المساهمة في الإبلاغ عن مثل هذه الأمور على الفور إيد وحده ما تصفق“.

وقال ناشط آخر: ”المفروض الجمارك ما تدخلهم من الأساس.. يجب حماية السوق قبل وصولهم للموزعين والبائعين“.

 

وطالب البعض بضرورة فرض عقوبة مشددة على صاحب المحل لردعه وغيره عن بيع هذه الإكسسوارات وكل ما يخالف الآداب العامة.

وانتقد البعض هذه الحملة، مبررين موقفهم بأن ”القضية لا ترقى إلى قضايا ذات أهمية للمواطنين“، في حين وصف البعض بأن ”مخالفة المحل بسبب الإكسسوارات هو نوع من التخلف والسطحية بالتفكير“.

وكانت وزارة التجارة قد أطلقت قبل أسبوع حملة تحت عنوان ”شارك في الرقابة“ بمنشور عبر حسابها في ”تويتر“، أرفقته بصورة واضحة لعلم المثليين الذي يضم 6 ألوان، خلاف ألوان الطيف التي تضم 7 ألوان.

وأوضحت الوزارة أن ”العلم المخالف للآداب العامة هو علم المثليين الذي يضم 6 ألوان فقط، وطالبت بالإبلاغ عن العلم أو أي جمل أو شعارات تدعو أو توحي بمخالفة الآداب العامة“.

وسارع النشطاء بإرسال مجموعة من الصور المختلفة لألبسة وإكسسوارات ومنتجات وأبنية تحتوي على ألوان مختلفة، يعتقد البعض أنها ”ترمز إلى علم المثليين أو تروِج لهم“.

وتعتبر قضية المثلية الجنسية من القضايا المثيرة للجدل في الكويت، والتي يناقشها النشطاء بين الحين والآخر وسط ردود فعل متباينة تجاه التعامل الرسمي والشعبي مع هذه القضية.

وسبق أن شنت وزارة التجارة حملة ضد شعارات ترمز إلى المثلية، وخالفت محال لبيعها منتجات تحمل ألواناً قريبة من ألوان علم المثليين، ففي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، خالفت الوزارة محال مختصة ببيع ألعاب الأطفال، بحجة بيعها ألعاباً تحمل ألواناً مشابهة لألوان علم ”المثلية الجنسية“.

وتداولت الحسابات الإخبارية المحلية آنذاك الإجراء الوزاري مرفقاً بصور من لعبة بوب إت ”pop it“ الشهيرة التي قيل إنها المقصودة؛ ”لحملها ألواناً مشابهة لألوان علم المثليين“.

ومطلع الشهر الجاري، نشرت السفارة الأمريكية في الكويت تغريدة في حسابها على ”تويتر“ هنأت فيها المثليين بمناسبة ”شهر الفخر“ الذي يصادف شهر يونيو/ حزيران من كل عام، وهو شهر مخصص للاحتفال بذوي الميول الجنسية المغايرة في كثير من دول العالم.

واستفزت هذه التغريدة، التي أشارت إلى حق المثليين في العيش بكرامة واحترام دون خوف، كثيرا من نواب وحقوقيي ونشطاء الكويت، ليتم على إثر ذلك استدعاء وزارة الخارجية القائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالإنابة جيم هولتسنايدر، وتسليمه مذكرة تؤكد رفض دولة الكويت لما تم نشره.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك