منوعات

قتيل وأضرار مادية إثر زلزال في البوسنة
تاريخ النشر: 23 أبريل 2022 3:53 GMT
تاريخ التحديث: 23 أبريل 2022 9:05 GMT

قتيل وأضرار مادية إثر زلزال في البوسنة

هزّ زلزال قوي بلغت قوّته 5.7 درجة جنوب البوسنة مساء الجمعة مسفرًا عن مقتل شخص وجرح آخرين وملحقًا أضرارًا بالممتلكات، وفق ما أعلن المعهد الأمريكي للجيوفيزياء.

+A -A
المصدر: فريق التحرير

هزّ زلزال قوي بلغت قوّته 5.7 درجة جنوب البوسنة مساء الجمعة مسفرًا عن مقتل شخص وجرح آخرين وملحقًا أضرارًا بالممتلكات، وفق ما أعلن المعهد الأمريكي للجيوفيزياء.

وأصيبت امرأة في الثامنة والعشرين في منطقة ستولاك جرّاء سقوط صخرة على منزلها وتوفيت لاحقًا في المستشفى، وفق ما نقلت وسائل إعلام عن مصدر طبّي.

وأصيب عدد آخر بجروح طفيفة، بينهم أفراد من أسرة الضحيّة.

وسُجّلت أضرار مادّية، لا سيّما شقوق وانهيار في الجدران، بحسب ما أفادت السلطات والدفاع المدني في ستولاك ومنطقتَي ليوبنيي وموستار.

ودمر الزلزال الجدران وألحق أضرارًا بالممتلكات في عدة مناطق أخرى، وفقًا لسلطات الدفاع.

وشعر الناس بالزلزال في مناطق بعيدة مثل بلغراد وزغرب وسكوبي، على بعد أكثر من 400 كيلومتر من مركز الزلزال، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس. وأشارت تقارير هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إلى أن السكان شعروا بالزلزال في ألبانيا وجنوب إيطاليا.

وحدِّد مركز الزلزال على بُعد 14 كلم شمال شرق ليوبنيي (4 آلاف نسمة)، وفق المعهد الأمريكي للجيوفيزياء.

وحذر المركز الأوروبي المتوسطي لرصد الزلازل من أن ”الهزات الارتدادية قد تحدث في الساعات والأيام المقبلة“.

والبلقان عرضة للنشاط الزلزالي بشكل متكرر.

وأدى زلزال قوته 6.4 درجة في 29 ديسمبر 2020 في منطقة بترينجا بالقرب من العاصمة الكرواتية زاغرب إلى مقتل سبعة أشخاص وتدمير مئات المباني والمنازل.

وفي مارس 2020 ، تعرضت زاغرب لزلزال بقوة 5.3 درجة مما أدى إلى أضرار جسيمة. وفي نوفمبر 2019، لقي أكثر من 50 شخصًا مصرعهم في ألبانيا جراء الزلزال الذي بلغت قوته 6.4 درجة والذي تسبب أيضًا في تشريد الآلاف.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك