منوعات

السعودية تمنع نقل وبث الصلوات في مختلف الوسائل الإعلامية خلال شهر رمضان
تاريخ النشر: 23 مارس 2022 14:48 GMT
تاريخ التحديث: 23 مارس 2022 17:00 GMT

السعودية تمنع نقل وبث الصلوات في مختلف الوسائل الإعلامية خلال شهر رمضان

قررت المملكة العربية السعودية اليوم الأربعاء، خلال شهر رمضان المقبل، منع بث ونقل الصلوات عبر وسائل الإعلام وعدم استخدام كاميرات المساجد لتصوير الإمام والمصلين.

+A -A
المصدر: الرياض - إرم نيوز

قررت المملكة العربية السعودية اليوم الأربعاء، خلال شهر رمضان المقبل، منع بث ونقل الصلوات عبر وسائل الإعلام وعدم استخدام كاميرات المساجد لتصوير الإمام والمصلين.

وحسب بيان صادر عن وزارة الأوقاف الإسلامية السعودية، فقد تقرر ”عدم استخدام الكاميرات الموجودة في المساجد لتصوير الإمام والمصلين أثناء أداء الصلوات، وعدم نقل الصلوات أو بثها في الوسائل الإعلامية بشتى أنواعها“.

يأتي ذلك ضمن مجموعة من التعليمات والتوجيهات الخاصة بتهيئة المساجد قبل شهر رمضان المبارك، والتأكيد على الأنظمة والتعليمات الخاصة بمنسوبي المساجد في كافة مناطق المملكة لما يخدم المصلين، تزامنا مع قرب شهر رمضان المبارك لعام 1443هـ.

وشددت الوزارة على جميع منسوبي المساجد بمختلف مناطق المملكة بعدم جمع التبرعات المالية لمشروعات تفطير الصائمين وغيرها، وأن تكون مشاريع التفطير في ساحات المساجد والأماكن المهيأة، وأن تكون تحت مسؤولية الإمام أو المؤذن.

وشملت التوجيهات التأكيد على التقيد بضوابط الاعتكاف، وأن يكون إمام المسجد مسؤولا عن الإذن للمعتكفين، وضرورة مراعاة أحوال الناس في صلاة التراويح، والاقتصار في دعاء القنوات على جوامع الدعاء.

وأكدت الوزارة أهمية تذكير أئمة المساجد بقراءة الكتب المفيدة على جماعة المسجد عقب الصلوات المفروضة، لاسيما ما يتصل بأحكام الصيام وآدابه، وفضائل الشهر الكريم، والأحكام المتعلقة به، إلى جانب الموضوعات التي تلامس حاجة المجتمع في الاعتقاد والسلوك، وما يقوي اللحمة الوطنية.

وهذا هو أول شهر رمضان يقضيه المسلمون في السعودية دون قيود وإجراءات احترازية سرت على مدى عامين بشكل متفاوت بسبب جائحة كورونا، عندما تم إغلاق المساجد في الأشهر الأولى من العام 2020، والاكتفاء برفع الأذان منها مع إضافة عبارة ”صلوا في بيوتكم“، مع استثناء الحرمين الشريفين في مكة المكرمة والمدينة المنورة من ذلك القرار، حيث ظلت الصلوات الخمس وصلاة الجمعة تقام فيهما بحضور الإمام وعدد محدود من العاملين.

وفتحت السعودية قبل أيام أبوب الحرمين الشريفين أمام المعتمرين بالطاقة القصوى ومن كل دول العالم، دون شروط التطعيم من كورونا أو اختبارات عدم الإصابة، وألغت التباعد بين المصلين، وسمحت بالاعتكاف في المساجد، وبإقامة سفر الإفطار الجماعي الذي يعد من أشهر طقوس الشهر الفضيل.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك