منوعات

6 قتلى في حادث دهس بمهرجان بلجيكي
تاريخ النشر: 20 مارس 2022 9:48 GMT
تاريخ التحديث: 20 مارس 2022 12:45 GMT

6 قتلى في حادث دهس بمهرجان بلجيكي

صدمت سيارة حشدًا كان يشارك في مهرجان، صباح الأحد، في مدينة لوفيير البلجيكية؛ ما أسفر عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 26 آخرين بجروح خطيرة، وفقا لحصيلة جديدة أعلنها نائب

+A -A
المصدر: إرم نيوز

صدمت سيارة حشدًا كان يشارك في مهرجان، صباح الأحد، في مدينة لوفيير البلجيكية؛ ما أسفر عن مقتل 6 أشخاص وإصابة 26 آخرين بجروح خطيرة، وفقا لحصيلة جديدة أعلنها نائب المدعي العام لمنطقة مونس.

وقال داميان فيرهاين نائب مدعي عام مونس خلال مؤتمر صحافي، ”وفقا للتحقيق حاليا تفيد معلوماتنا بأن سيارة صدمت جمعا (..) ما أدى إلى سقوط ستة قتلى و26 جريحًا“، بينهم ”عشرة أشخاص في حال الخطر“، وفقا لوكالة ”فرانس برس“.

وذكر رئيس بلدية مدينة لوفيير الواقعة جنوب بلجيكا جاك غوبير لوسائل إعلام محلية، في وقت سابق، أن ”سيارة كانت تسير بسرعة عالية صدمت حشدا تجمهر لحضور الكرنفال“.

وألقت الشرطة القبض على اثنين من المشتبه بهم بالحادث، فيما ذكر شهود عيان أن سيارة اجتاحت عشرات الأشخاص في كرنفال ”بينش“.

ووصلت سيارات إسعاف إلى المكان لمساعدة الجرحى، وتم إنشاء المركز الرياضي في المدينة كمركز للطوارئ، حيث تهتم خلية من علماء النفس بالأشخاص الذين يحضرون هذا الاحتفال بالكرنفال.

وقال مقدم تلفزيوني يدعى فابريس كوليغنون، كان يشارك بالاحتفالات، إن ”المشاركين في الكرنفال وعددهم نحو 150 شخصا، كانوا في طريقهم للحفل، وفجأة سمعنا ضوضاء هائلة قادمة من الخلف، واصطدمت السيارة بعدد من الأشخاص المشاركين بالحفل“، مضيفا: ”لقد كان مشهدًا لم أعتقد أبدًا أنني سأراه في حياتي، تسارعت السيارة وعندما أدركنا أن شيئًا ما يحدث، كان الجميع على الأرض، كان الناس يصرخون، كانت هناك موسيقى وابتسامات وبعد ثلاث ثوان، صرخات. لقد كان مروعا“.

من ناحيتها، اتصلت وزيرة الداخلية البلجيكية، أنيليس فيرليندن، بالعمدة؛ لمعرفة ما إذا كان يمكن استبعاد هجوم إرهابي. وسيعقد مكتب المدعي العام مؤتمرا صحفيا لتقديم تقرير عن الحادث.

وكانت السلطات البلجيكية، اعتقلت في 8 فبراير/ شباط الماضي، 13 شخصا في إطار تحقيق مفتوح منذ عدة أشهر لدى قاضي مكافحة الإرهاب؛ بعد الاشتباه في جماعة ”تتوسع داخل الحركة السلفية الجهادية“، بحسب ما أعلنه مكتب المدعي العام الاتحادي.

وتمت الاعتقالات خلال عمليات البحث التي أجريت في المناطق الحضرية في أنتويرب شمال البلاد، وكان الهدف منها ”ضبطا أفضل لأنشطة“ هذه المجموعة، بحسب بلاغ النيابة العامة.

وكانت مدينتا بروكسل وأنترويب البلجيكيتان، متهمتين في الماضي من طرف الأوروبيين بكونهما بؤرتين لتصدير المتطرفين و“الجهاديين“ على المستوى الدولي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك