logo
منوعات

بايدن يعلن ولاية كنتاكي منطقة منكوبة بعد أعاصير مدمرة

بايدن يعلن ولاية كنتاكي منطقة منكوبة بعد أعاصير مدمرة
13 ديسمبر 2021، 2:41 ص

أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، يوم الأحد، ولاية كنتاكي، منطقة كارثة كبرى، بعد أن اجتاحت سلسلة من الأعاصير المدمرة الولاية يوم الجمعة، ما يمهد الطريق للحصول على مزيد من المساعدات الاتحادية، وذلك بحسب ما قال مسؤول في الإدارة الأمريكية.

وطلب حاكم ولاية كنتاكي آندي بشير رسميا هذا الإعلان، يوم الأحد، بعد أن دمرت الأعاصير مدينة مايفيلد الصغيرة ومصنعا للشموع.

وقال المسؤول في الإدارة إن بايدن تلقى الطلب ووافق عليه مساء الأحد.

وأكد بشير أن ما لا يقل عن 80 شخصا لقوا حتفهم في ولايته وأن عدد القتلى في النهاية سيتجاوز 100، ولكن يحدوه أمل في حدوث "بعض المعجزات" على الرغم من مرور أكثر من 24 ساعة منذ العثور على أي شخص على قيد الحياة تحت الأنقاض.

وأضاف أن هذه "كانت أكثر الأعاصير تدميرا في تاريخ الولاية، وأنه حتى المباني الأكثر ثباتا من الفولاذ والطوب سويت بالأرض".

وقد ضرب كنتاكي إعصار قطع مسافة 320 كلم، وهو بين الأطول مسافة التي تسجل في الولايات المتحدة.

وتم الإبلاغ عما لا يقل عن 30 إعصارًا عبر ست ولايات أمريكية، هي: أركنساس وإلينوي وكنتاكي وميسوري وميسيسبي وتينيسي.

وفي مايفيلد، المدينة التي دمرت جزئيا بسبب الكارثة، تتركز أنظار أجهزة الإنقاذ على مصنع شمع بعدما انهار سقفه بسبب شدة الرياح.

وسبق أن قال بشير إن نحو 110 موظفين كانوا يعملون مساء الجمعة تحضيرا لأعياد نهاية السنة، وتم إنقاذ 40 منهم.

فيما صرح لشبكة CNN: "لدينا نصف بعض مدننا هنا في غرب كنتاكي اختفت للتو، من الصعب رؤيتها".

وفي رسالة سابقة على موقع التواصل "تويتر"، وصف الرئيس الأمريكي فقدان أحد أفراد أسرته في عاصفة، مثل تلك التي اجتاحت أجزاء من الولايات المتحدة في وقت مبكر من يوم السبت، بأنها "مأساة لا يمكن تصورها".

وكتب بايدن في تغريدته تلك: "هذا الصباح، تلقيت إيجازًا عن الأعاصير المدمرة في وسط الولايات المتحدة. إن فقدان شخص عزيز في عاصفة مثل هذه مأساة لا يمكن تصورها. نحن نعمل مع الحكام لضمان حصولهم على ما يحتاجون إليه مع استمرار البحث عن ناجين وتقييمات الأضرار".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC