logo
منوعات

وزير جزائري يثير الجدل بـخرقه إجراءات حظر التجوال في العيد (صور)

وزير جزائري يثير الجدل بـخرقه إجراءات حظر التجوال في العيد (صور)
25 مايو 2020، 4:31 م

فجّر وزير التجارة الجزائري، كمال رزيق، جدلا واسعا في البلاد؛ عقب خرقه لإجراءات الحجر الصحي في عيد الفطر، والذي منعت فيه السلطات العمومية تنقل المركبات والأشخاص مع معاقبة المخالفين، إضافة إلى دعوة لجنة الفتوى الحكومية للمعايدة عن طريق وسائل التواصل الحديثة.

وصنعت صور "السيلفي" للوزير الجزائري بمقر سكناه بمدينة بوفاريك (جنوب العاصمة) والتابعة لمحافظة البليدة التي تعتبر بؤرة وباء كورونا في الجزائر، الحدث عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حين ظهر المسؤول الحكومي رفقة أبنائه الخمسة، وجيرانه وهم يتبادلون التهاني دون احترام لمسافة الأمان.







وعلى صفحته الرسمية على موقع "فيسبوك"، دون رزيق: "تشرفت اليوم (الأحد وهو أول أيام العيد في الجزائر) بزيارة أعرق حي في مدينة بوفاريك، لرؤية الأصدقاء والأحباب والقيام بواجب المعايدة".

وكانت هذه التدوينة، كفيلة بإثارة الجدل، وانقسمت تعليقات الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، بين مدافع عن الوزير كونه يُقدم مثالا على المسؤول الشعبي، الذي لم تغريه امتيازات الحقيبة الوزارية، وبين مستنكر كون تنقله يتعارض مع دعوة الحكومة إلى الالتزام بواجب البقاء في البيوت.





ودون علي حساين: "إنسان بسيط من عامة الشعب، لو كان متكبرا لما تقرب منه عامة الناس وشاركوه الصور، هم يحبونه ويرغبون في أخذ صور معه".

في حين كتب بوعرارة إبراهيم: "هل تعرفون هذه الصورة لمن؟ إنها لوزير التجارة البروفيسور كمال رزيق رفقة أولاده يوم العيد، تواضع فرفعه الله في قلوبنا فألف تحية لمثل هذا المسؤول المتواضع المخلص لوطنه وشعبه، بمثل هؤلاء تنهض الجزائر الجديدة".

انتقادات

في المقابل، قالت الصحفية زهية منصر، في تدوينة فيسبوكية: "حكومة أقرت الحجر التام يومي العيد ومنعت سير المركبات وحثت المواطنين على التباعد الاجتماعي وغلقت حتى المقابر، والسيد الوزير يتباهى بأداء واجب المعايدة".

أما الناشطة مسعودة شاب الله، فكتبت مستغربة: "ظل الشعب في منزله بسبب كورونا واحترم الحجر الصحي، ووزير التجارة قال لنا إنه زار الأحباب والأصدقاء وقام بواجب المعايدة".

logo
تابعونا على
جميع الحقوق محفوظة ©️ 2024 شركة إرم ميديا - Erem Media FZ LLC