طبيبة مصرية تتعرض لمحاولة طرد من مسكنها بسبب "كورونا" (فيديو)

طبيبة مصرية تتعرض لمحاولة طرد من مس...

#إرم_نيوز

المصدر: عبدالله المصري - إرم نيوز

أثارت طبيبة مصرية تعمل في إحدى مستشفيات الحجر الصحي، جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد تعرضها للتنمر ومحاولة الطرد من منزلها من قبل جيرانها خوفاً من إصابتهم بفيروس كورونا.

ونشرت الطبيبة دينا مجدي، مقطع فيديو لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تقول فيه إنها تعمل بمستشفى حميات في محافظة الإسماعيلية، وتعرضت للتنمر من قبل أهالي العقار الذي تسكن فيه، حتى أن الأمر تطور ووصل إلى حد محاولتهم طردها من مسكنها، بزعم الخوف من انتشار الفيروس في المنطقة لكونها من المخالطين لحاملي الفيروس بالمستشفى.

وأوضحت الطبيبة أنها كانت تعمل منذ البداية في إحدى المستشفيات قبل أن يصدر قرار من وزارة الصحة بنقلها إلى مستشفى الحميات في الإسماعيلية لمشاركة الأطباء في مواجهة جائحة كورونا.

وأضافت مجدي أنها قررت أيضا أن تسكن بمفردها، وتركت أسرتها بالقنطرة حفاظا عليهم، إلى جانب اتخاذها كافة التدابير الاحترازية داخل وخارج مكان العمل.

وبينت الطبيبة دينا أن طبيعة عملها داخل مستشفى الحميات كونها طبيبة أمراض جلدية تتلخص في القيام بفرز حالات الاشتباه بفيروس كورونا، وذلك بسؤال المريض عن الأعراض وتاريخه المرضي وما إذا كان قد خالط إحدى الحالات الإيجابية أم لا، ومن ثم تقرر إرساله للطبيب المختص لعمل تحليل PCr.

وأشارت إلى أنها بعد مرور 5 أيام من العمل داخل مستشفى الحميات فوجئت بجيرانها ينادون عليها ويطالبونها بالرحيل، إلى جانب محاولتهم طردها من المسكن بزعم أنها حاملة للفيروس.

وأكدت الطبيبة أنها لم تتردد لحظة في طلب الاستعانة برجال الأمن، وقامت بالاتصال بشرطة النجدة، التي نجحت في فض تجمهر المواطنين، لافتة إلى أن ما حدث لا يخرج من مجتمع يعاني من وباء عالمي.

وختمت الطبيبة قصتها قائلة: ”إحنا بشر زينا زيكم.. ومش مشبوهين علشان نتعامل بالطريقة دي، إحنا مش محتاجين حاجة منك غير شوية تقدير مش أكتر“.

ولاقى الفيديو الذي نشرته الطبيبة تفاعلا واسعا بين المتابعين على مواقع التواصل الاجتماعي الذين قاموا بحملات تأييد ومساندة للطبيبة الشابة، واستنكروا ما فعله الجيران وطالبوا بمحاسبة المسيئين لها.

وأعلن الدكتور سعيد الشربيني، نقيب أطباء الإسماعيلية، تضامنه الكامل وأعضاء مجلس النقابة مع الطبيبة دينا مجدي، واصفا ما حدث معها بأنه ”ينم على جهل مبالغ فيه“.

فيما استنكر أحد المعلقين ما حدث مع الطبيبة قائلا: ”‏بدلا من دعمها.. طبيبة بمستشفى الحميات تكشف كيف أبلغ أهالي الحي عن إصابتها بكورونا لطردها من مسكنها خوفا على أنفسهم“.

وشارك آخر قصة الطبيبة وعلق قائلا: ”‏رغم أنها فضلت تعيش في شقة بعيدا عن أهلها عشان تكون لوحدها بعيد عن ضعف مناعة والديها، لكن يجي شوية جهلة معدومي المروءة جيرانها في الشقة عايزنها تمشي من مكانها عشان متنقلهمش المرض وهي ولا مريضة ولا حاجه وبعضهم اتهمها إنها مخبية حالة كورونا في الشقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com