ما حقيقة توقع تساقط الثلوج في الرياض؟ – إرم نيوز‬‎

ما حقيقة توقع تساقط الثلوج في الرياض؟

ما حقيقة توقع تساقط الثلوج في الرياض؟

المصدر: فريق التحرير

تداول نشطاء سعوديون على مواقع التواصل أنباء تتحدث عن توقع مراصد طقس عالمية تأثر السعودية بكتلة قطبية الأسبوع المقبل ستتسبب بتساقط الثلوج في الرياض.

وأبدى العديد من الناشطين عبر هاشتاق #ثلوج_الرياض التساؤل حول صحة تلك الأنباء، فيما أبدا عدد آخر اقتناعهم بإمكانية حدوث ذلك في ظل ما تشهده عدة مناطق في العالم من ظواهر جوية متطرفة بسبب التغير المناخي.

وبحسب مختصين في علم الطقس، فإن تساقط الثلوج في منطقة ما يحتاج لتوافر عدة ظروف تجعل من تساقط الثلوج في العاصمة السعودية الرياض نادر الحدوث وقد يكون شيئًا شبه مستحيل.

إذ يحتاج تساقط الثلوج في الرياض لعدة ظروف مجتمعة، من بينها تعمق الرياح القطبية بكافة الطبقات التي بحسب الخرائط الجوية منحسرة في العروض العليا، لا بل حتى مناطق واسعة من شرق أوروبا تتأثر بضغط جوي مرتفع يجعل الكتل القطبية متكدسة نواحي غرب وشمال غرب أوروبا بعيدًا عن الشرق الأوسط.

وعادة ما تشهد مناطق في شمال المملكة العربية السعودية، في فصل الشتاء تساقطًا للثلوج نتيجة تعمق الكتل القطبية جنوبًا بعد تأثيرها على بلاد الشام وتسببها بعواصف ثلجية هناك، إلا أن هذه الكتل لا يصل تأثيرها لمناطق في وسط السعودية كجدة والرياض وإنما في بعض الأحيان يصل امتداد لها تأثيره يقتصر على انخفاض في درجات الحرارة وسقوط زخات متفرقة من الأمطار، هذا عدا عن أن الرياض لا ترتفع سوى 600 متر عن سطح البحر، وبحسب مناخ منطقة الشرق الأوسط فمن النادر تساقط الثلوج على هذا الارتفاع في بلاد الشام فكيف هو الحال في المملكة العربية السعودية.

وبناء على كل تلك المعطيات، فإن تساقط الثلوج في الرياض يعتبر نادر الحدوث في حال وجود اندفاع قطبي على الشرق الأوسط، فكيف هو الحال والشرق الأوسط يقبع تحت تأثير مرتفع جوي مصحوب بدرجات حرارة أعلى من معدلها في مثل هذا الوقت من العام.

من الجدير بالذكر أن بعض المتابعين يخلطون ما بين مشاهدة حبات البرد وبين الثلج، إذ الفرق كبير بينهما، فالبرد يمكن أن يتساقط نتيجة تأثير حالات عدم الاستقرار وهو لا يحتاج لدرجات حرارة منخفضة في الطبقات السطحية للغلاف الجوي، بينما الثلج يحتاج لدرجات منخفضة في جميع الطبقات وتزداد فرص تساقطه فوق المناطق المرتفعة عن سطح البحر، وطريقة تكونه تختلف عن طريقة تكون البرد، عدا عن وزنه الخفيف وتطايره في الهواء على عكس حبات البرد ثقيلة الوزن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com