أستاذة سويدية ترسل فريقًا أمنيًا إلى كردستان العراق من أجل طالب جامعي – إرم نيوز‬‎

أستاذة سويدية ترسل فريقًا أمنيًا إلى كردستان العراق من أجل طالب جامعي

أستاذة سويدية ترسل فريقًا أمنيًا إلى كردستان العراق من أجل طالب جامعي

المصدر: فريق التحرير

في خطوة ”غريبة“، أرسلت أستاذة محاضرة في إحدى الجامعات السويدية، فريقًا أمنيًا إلى كردستان العراق، لأجل إنقاذ طالب ينتمي لجامعتها من منطقة يحاصرها تنظيم داعش، لمواصلة رسالة الدكتوراة التي تشرف عليها.

وجاءت خطوة المحاضرة التي تدعى ”شارلوت تيرنر“ بعد أن أبلغها هذا الطالب بأنه لا يستطيع العودة لإنهاء أطروحة الدكتوراة بسبب هذا الحصار الذي تسبب فيها داعش للمنطقة في عام 2014.

 وبحسب ما ذكرته صحيفة ”الديلي ميل“ البريطانية يوم الثلاثاء، فإن طالب الدكتوراة فراس جمعة، كان قد تلقى اتصالًا من زوجته في كردستان العراق أخبرته فيه، أن داعش استولى على القرية  اليزيدية المجاورة لهم، ما دفعه للعودة إلى كردستان العراق فورًا، واعتذر من أستاذته بأنه لا يستطيع إنهاء أطروحته  في الوقت الذي حدد له.

وعندما سمعت الأستاذة السويدية من الأخبار عن الأعمال ”الوحشية“ التي يقوم بها داعش بحق اليزيديين من إبادة جماعية و قتل، إذ يقتلون الأطفال والرجال ويغتصبون النساء، لجأت الأستاذة ”تيرنر“ إلى رئيس قسم الأمن الجامعي ”بير جوستافسون“ الذي نصحها بإرسال شركة أمنية مدفوعة الأجر لتنفيذ المهمة.

وقالت الصحيفة، إن الأستاذة، لم تتردد لحظة واحدة في تنفيذ المقترح، فطلبت من رئيس الأمن الجامعي ترتيب الأمور لجلب فراس للسويد لإكمال أطروحته الجامعية.

وبعد أيام قليلة، وصلت سيارتان من نوع (لاندكروز) إلى المنطقة التي يتواجد فيها فراس مع عائلته، وانقذوه مع زوجته وطفليه دون أي مواجهات عسكرية، ثم تم نقل العائلة إلى مطار أربيل ليتوجهوا بعدها إلى السويد.

وقال جمعة لمجلة جامعة ”لوند“: ”لم أتخيل أبدًا أن مدرستي ستقوم بإرسال فريق أمني لإنقاذي بعد أن أخبرتها أنني لا أستطيع القدوم لإنهاء أطروحتي، ولم يكن لدي أمل على الإطلاق، كنت يائسًا“.

 وأنهى فراس جمعة رسالة الدكتوراة، وهو يعمل الآن في شركة أدوية في مالمو بالسويد بعد نجاته من جحيم تنظيم داعش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com