تعرف على القصة الحقيقية وراء العثور على حطام ”تيتانيك

تعرف على القصة الحقيقية وراء العثور على حطام ”تيتانيك

المصدر: إيناس السيد- إرم نيوز

كشفت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية القصة الحقيقية وراء اكتشاف حطام سفينة ”تيتانيك“ الشهيرة.

وكان اكتشاف حطام ”تيتانيك“ في البداية مهمة تهدف إلى خداع الاتحاد السوفييتي والعالم ليعتقد أن الجيش الأمريكي يبحث عن السفينة، بينما كان يبحث أيضًا عن غواصتين نوويتين مفقودتين.

وغرقت سفينة ”تيتانيك“ بشكل مأساوي في قاع المحيط الأطلسي بعد اصطدامها بجبل جليدي في 15 أبريل 1912، وتم العثور عليها في قاع المحيط بواسطة فريق بقيادة ضابط المخابرات البحرية، روبرت بالارد في عام 1985.

وقبل 3 سنوات من هذا الاكتشاف، كان بالارد يقوم بتطوير سفينته الخاصة للتحكم عن بعد، لكنه كان بحاجة إلى التمويل، فطلب من نائب رئيس العمليات في سلاح البحرية رونالد ثونمان الأموال، فرد عليه أنه يريد العثور على تيتانيك بدلا منها.

فعلى الفور، قام بالارد بالموافقة، فرد ثونمان قائلا: ”هذه عملية خطيرة، سرية للغاية.. العثور على تيتانيك؟ هذا جنون!“.

ووافق ثونمان على تمويل حملة تيتانيك على شرط واحد – أن يستخدم بالارد المال والوقت لتحديد موقع غواصتين نوويتين اختفتا في المحيط الأطلسي في الستينيات.

وبالفعل اتخذ بالارد قصة تيتانيك كحيلة، وعمل بسرية تامة في الأمر، وتمكن بالارد من العثور على Thresher و Scorpion ، لكنه استغرق وقتًا أطول من المتوقع.

ولم يتبق من المدة المقررة سوى 12 يومًا للبحث عن أنقاض التيتانيك، واستغرق الأمر ثمانية أيام لتحديد موقع السفينة.

في الأيام الأربعة الأخيرة قبل أن تنتهي مهمته، قام بالارد بالتصوير تحت الماء لحطام سفينة تايتانيك، ليعثر عليها بعد ذلك.

يذكر أنه في 10 أبريل 1963، غرقت حاملة الطائرات الأمريكية ثرايسر أثناء اختبارات الغوص العميق على بعد أكثر من 200 ميل قبالة ساحل بوسطن، ومات كل طاقم السفينة البالغ عددهم 129.

وبعد مرور خمس سنوات، قتل 99 من أفراد الطاقم عندما اختفت الغواصة USS Scorpion ، بشكل غامض بالقرب من جزر الأزور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com