دراسة: لندن من أسوأ العواصم الأوروبية في النقل وتلوث الهواء

دراسة: لندن من أسوأ العواصم الأوروبية في النقل وتلوث الهواء

المصدر: أحمد نصار– إرم نيوز

حلت العاصمة البريطانية لندن، في مركز متأخر بين المدن الأوروبية فيما يتعلق بجهودها لإنشاء نظام نقل ومواصلات آمن ونظيف وبأسعار معقولة، وفق دراسة جديدة.

وكشفت الدراسة التي أجريت على 13 مدينة أوروبية أن ”لندن لديها ثالث أسوأ نوعية للهواء بعد موسكو وروما، إضافة إلى أن أسعار وسائل النقل والمواصلات العامة فيها هي الأعلى بين تلك المدن“.

وجاءت العاصمة الدنماركية كوبنهاغن في المركز الأول، تلتها أمستردام وأوسلو وزيورخ فيما يتعلق بنقاء الهواء، بينما حلت لندن في المركز الثالث من القاع، حيث تتقدم على روما وموسكو اللتين تذيلتا القائمة، لكنها في نفس الوقت تعتبر أسوأ من العديد من المدن الأوروبية الرائدة الأخرى بما في ذلك مدريد وباريس وبرلين.

وقال بول موروزو، من منظمة ”غرين بيس“ التي أجرت الدراسة إن ”لندن تتمتع بسمعة كمدينة سريعة الحركة، لكن جهودها فيما يتعلق بتحسين النقل والمواصلات هي الأقل بين العواصم الأوروبية الأخرى“.

وأشار موروزو، إلى أن ”عمدة لندن الحالي صادق خان كان قد أظهر التزامًا حقيقيًا فيما يتعلق بمعالجة تلوث الهواء وتحسين النقل والمواصلات بالمدينة وهو الآن بحاجة لبذل مزيدٍ من الجهد لجعل ركوب الدراجات أكثر أمانًا ووسائل المواصلات العامة أفضل وأرخص“.

إلى ذلك اعتمدت الدراسة على تحليل مجموعة من العوامل مثل نصيب السكان من المشي وركوب الدراجات واستخدام وسائل النقل العام إضافة إلى سلامة راكبي الدراجات والمشاة على الطرق وكذلك تلوث الهواء.

في المقابل، أظهرت الدراسة أن لندن سجلت نتائج جيدة في ”إدارة التنقل“ بما في ذلك المناطق ذات الانبعاثات المنخفضة وتطبيق الهواتف الذكية الخاص بالنقل العام، لكنها حققت نتائج سيئة فيما يتعلق بالسلامة على الطرق.

كما بينت أن ”العاصمة البريطانية تعتبر ثاني أكثر المدن غير الآمنة للسير أو ركوب الدراجات في أوروبا، حيث بلغ عدد الحوادث بها 251 حادثة لكل 10 آلاف رحلة بالدراجة مقارنة ب 113 حادثة في باريس و 14 حادثة في مدريد“.

واحتلت مدينة كوبنهاغن المركز الأول بين المدن الأوروبية فيما يتعلق بالسلامة على الطرق وإدارة التنقل والمركز الثاني في جودة الهواء بعد مدينة أوسلو.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com