ذبح 964 بقرة في الجزائر لإصابتها بالحمى القلاعية

ذبح 964 بقرة في الجزائر لإصابتها با...

الفيروس يهدد الثروة الحيوانية في البلاد بعد أن ظهر في شهر مايو الماضي بمحافظة تبسة الحدودية مع تونس.

الجزائر- أعلنت وزارة الفلاحة الجزائرية اليوم السبت ذبح 964 رأس من الأبقار أصيبت بفيروس الحمى القلاعية الذي انتشر عبر 18 محافظة من محافظات البلاد الـ 48.

وقال مدير المصالح البيطرية بوزارة الفلاحة، كريم بوغالم، في مؤتمر صحفي بمقر الوزارة، إنه إلى غاية اليوم السبت تم ذبح 964 رأس من الأبقار وعجول التسمين أصابها الفيروس من أجل الحد من انتشاره، من بين مليوني رأس أبقار في البلاد.

وذبح الأبقار المصابة بالفيروس هو إجراء وقائي للتخلص منها تقوم به الحكومة للحد من تفشيه، حيث يعتبر تهديدا كبيرا للثروة الحيوانية في أي بلد، وتعهدت السلطات الجزائرية في وقت سابق بتعويض الرعاة الذين يضطرون إلى التخلص من أبقارهم بسبب إصابتها بالوباء.

وأوضح بوغالم، خلال المؤتمر أن ”الفيروس انتشر عبر 18 محافظة وسجلنا 192 بؤرة له وانتشار المرض يبقى محدودا في ظل الإجراءات المتخذة من قبل وزارة الفلاحة مثل عمليات التلقيح ”.

وكانت الحكومة الجزائرية قد علقت منذ أيام فتح أسواق المواشي وكذا نقلها من محافظة إلى أخرى للسيطرة على الفيروس.

وكانت الجزائر في منأى عن مرض الحمى القلاعية منذ سنة 1999 بفضل حملات منتظمة لتلقيح رؤوس الماشية، لكن الفيروس ظهر في البلاد شهر مايو/آيار الماضي بمحافظة تبسة (شرق) الحدودية مع تونس وتقول السلطات إنه تنقل مع رؤوس بقر تم استيرادها من تونس المجاورة.

والحُمّى القلاعية مرض فيروسي وبائي، غير قاتل غالبًا، لكنه معدي جدا، يصيب الأبقار والماعز والأغنام، ونادرا ما يصيب الإنسان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com