منوعات

وشم لهندي يعيده لأسرته بعد 22 عاماً
تاريخ النشر: 19 أكتوبر 2013 13:35 GMT
تاريخ التحديث: 19 أكتوبر 2013 13:46 GMT

وشم لهندي يعيده لأسرته بعد 22 عاماً

وشم لهندي يعيده لأسرته بعد 22 عاماً

شاب من القوات الخاصة الهندية يتوه عن أمه قبل 22 عاماً ليعود إليها بعد أن تعرّفت على وشم في يده كانت قد نقشته له لما كان طفلاً.

+A -A

تهاني – عاد جانيش دهانجادي، 28 عاماً، هندي في القوات الخاصة لمكافحة الإرهاب في الشرطة، إلى حضن أمه بعد غياب دام 22 عاماً.

 

وبدأت القصة حين تاه جانيش قبل 22 عاماً من أسرته في محطة للسكة الحديد، وهو في السادسة من عمره، بحسب قائد وحدته شريكانت سوندي، ليودع في دار للأيتام لاحقاً.

 

وذكر مسؤولون أنّ والدته تعرفت عليه بسبب وشم كانت قد رسمته على ذراعه عندما كان طفلاً يحبو.

 

وقال ”سوندي“ إنّ فريقه أطلق جهوداً للعثور على أسرة جانيش في يوليو/ تموز 2013، وتمكن من معرفة مكانها في مطلع الشهر الحالي.

 

ولم يكن جانيش يعرف سوى اسم والدته، ماندا. أر دهانجادي، المرسوم وشماً على ذراعه.

 

وأضاف سوندي: ”كانت لحظة رائعة، لقد اغرورقت عيون الأم والابن بالدموع، واحتضنا بعضهما البعض، لكن لم يجد أي منهما الكلمات التي تعبر عن مشاعرهما“.

 

وعلى مدى الشهور القليلة الماضية بحثت الشرطة في سجلات المفقودين، وبدأت أيضاً حملة بحث على الإنترنت، لكن بلا جدوى.

 

وبعد ذلك قامت بالاستفسار في دار الأيتام، وأبلغها عامل في المقصف بأن جانيش أخبره بأنه وفد من مكان بالقرب من تل ”ماما بهانجا“، حيث عثرت الشرطة عليه بالقرب من قرية صغيرة قبلية في تهاني.

 

وقالت ماندا، وهي أرملة، إنّ عودة نجلها إليها يمنحها حياة جديدة.

 

ويعيش جانيش الآن مع والدته واثنين من أشقائه الأصغر منه وأخت.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك