شايبيك العاشق
شايبيك العاشقمنصة إكس

قطط تشارك القوات الأوكرانية في حربها ضد روسيا (صور وفيديو)

تخوض الجيوش حروبها باستخدام الرصاص والقذائف والصواريخ، إلى جانب استخدام الأفكار الدعائية، الأمر الذي يفسر لماذا أصبحت القطط أحدث جبهات القتال في أوكرانيا.

وقال موقع "بوليتيكو" الإخباري إن القطط تصل عادة إلى مواقع الجيش الأوكراني من القرى والبلدات المجاورة التي دمرتها الحرب، بحثًا عن الحماية البشرية من القصف المستمر، وضربات الطائرات دون طيار، وحقول الألغام، بعد أن تخلى عنها أصحابها.

ولفت الموقع إلى أن وسائل التواصل الاجتماعي في أوكرانيا تمتلئ بالقطط التي تساعد الجنود كحيوانات داعمة عاطفيًا، وتجذب التبرعات للجيش بجاذبيتها الرقيقة، كما تحارب الغزاة "في هذه الحالة الفئران"، على حد تعبيره.

وأكد أن "روسيا تقاوم من خلال إضفاء الطابع الإنساني على جنودها الغزاة، المتهمين بارتكاب فظائع ضد المدنيين، من خلال إظهارهم مع قططهم".

الضابط الأوكراني رومان سينيسين، وإنسان القط سيرسكي
الضابط الأوكراني رومان سينيسين، وإنسان القط سيرسكيمتداولة

ونقل الموقع عن الطبيب القتالي في الجيش الأوكراني، أولكسندر يابشانكا، قوله: "نحن أقوياء، لذلك نحمي الكائنات الأضعف، التي واجهت الظروف الفظيعة نفسها التي واجهناها، لمجرد ظهور الروس على أرضنا".

بدوره، قال المتحدث باسم الجيش الأوكراني، أولكسندر شتوبون: "البعض يتبناها ويأخذها إلى المنزل، والبعض الآخر يفضل الاحتفاظ بها في الخنادق، وحتى نقلها إلى وحدات أخرى أثناء التناوب"، بحسب الموقع.

وتخوض "القطط المتبنة" أيضًا معاركها الخاصة ضد الفئران التي تغزو الخنادق، وتمضغ كابلات اتصالات الأقمار الصناعية وأسلاك السيارات من Starlink، وتدمر الإمدادات الغذائية والمعدات العسكرية، وحتى تقضم أصابع الجنود النائمين، وفق "بوليتيكو".

وفي هذا الصدد، يقول يابشانكا: "إذا كانت القطط تعيش في خنادقنا، فإن الفئران ستبقى بعيدة دائمًا تقريبًا".

شايبيك العاشق

أولكسندر لياشوك، من منطقة أوديسا في جنوب غرب أوكرانيا، أعطى خرخرة لشايبيك، وهو واحد من أربع قطط ضالة تعيش مع وحدته على الجبهة الجنوبية في عام 2022.

"كان شايبيك يتمتع بالكاريزما الأكبر.. كان الجو باردًا، لذا أخذته معي ذات ليلة في كيس نومي"، وفق قول لياشوك البالغ 26 عامًا.

وأضاف "عندها وقعت في حب هذا القط.. إنه ليس صديقي المفضل فحسب، بل إنه ابني".

منذ ذلك الحين، انتقل شايبيك إلى مناصب مختلفة مع لياشوك، وأثار الثنائي ضجة كبيرة بسبب مقاطع الفيديو الخاصة بالدوريات المشتركة.

ويصف لياشوك قطه بأنه الصياد المثالي، وقال: "ذات مرة كنا في موقع في الغابة، واصطاد 11 فأرًا في يوم واحد.. في بعض الأحيان كان يجلب الفئران إلى كيس نومي".

وفي يونيو/ حزيران، اختفى شايبيك 18 يومًا، حتى عثر عليه جنود أوكرانيون في موقع على بعد عدة كيلومترات، وهو يستمتع مع القطط المحلية.

كما يقوم شايبيك ولياشوك بجمع التبرعات للجيش الأوكراني، حيث حصل شايبيك على جائزة خاصة في سبتمبر/أيلول الماضي، لمساعدته في جمع الأموال لشراء سبع سيارات وإمدادات أخرى، بحسب الموقع.

هيريش الأرستقراطي

وعلى عكس القطط الضالة في الخطوط الأمامية، فإن هيرالد المعروف باسم هيريش، هو قط أرستقراطي، وبمجرد غزو روسيا، انضم هيريش، إلى كيريلو ليوكوف، المنسق العسكري لمؤسسة سيرهي بريتولا الخيرية، التي تقدم الإمدادات إلى وحدات الخطوط الأمامية.

وسافر هيريش، الذي يعيش مع ليوكوف في كراماتورسك بمنطقة دونيتسك، إلى الجبهة أكثر من 20 مرة.

وقال ليوكوف: "في كل مرة كان نجم العرض، حيث كان العديد من المقاتلين يركضون إلينا لمداعبته والتقاط صورة معه".

وعلى عكس الحيوانات الأخرى في الخطوط الأمامية، يظل هيريش هادئًا أثناء القصف الروسي، إذ يقول ليوكوف: "على الأكثر.. يدير رأسه نحو الصوت، وهذا كل شيء".

ويستخدم هيريش شعبيته على الإنترنت لمساعدة الجيش الأوكراني، في مواجهة حملة جمعت عدة ملايين من الهريفنيا (مليون هريفنيا حوالي 25 ألف يورو) لشراء سيارات للجيش.

قطط العدو

وتناولت الدعاية الروسية قصة "تعبئة القطط" في أوكرانيا، باعتبارها علامة على يأسها، على حد قول الموقع.

ورغم ذلك، نشرت وسائل إعلام إقليمية عشرات القصص المماثلة عن القطط على الجانب الروسي من خط المواجهة، من أجل إضفاء الطابع الإنساني على الجيش، في أعقاب التقارير المستقلة المستمرة حول جرائم الحرب الروسية في بوتشا وأماكن أخرى في أوكرانيا، بحسب "بولتيكيو".

وأشار الموقع إلى أنه في أواخر العام الماضي، أبلغت الإدارة الإقليمية لوزارة حالات الطوارئ في أوريول غرب روسيا، على بعد حوالي 300 كيلومتر من الحدود الأوكرانية، عن إرسال قطة تدعى ماروسيا إلى الجبهة للمساعدة في مكافحة الفئران.

ونقل عن الوزارة قولها في بيان "إنها ستساعد في رفع معنويات الجنود وحماية نومهم والدفاع عن الإمدادات الغذائية"، مؤكدة "نحن على يقين من أن ماريوسيا ستحقق نتائج جيدة وستعود إلى المنزل قريبًا!".

ومع ذلك، تميل القصص الروسية إلى إظهار القطط التي استولى عليها الجنود الروس بعد أن تخلى عنها أصحابها الأوكرانيون.

ونشرت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" الشعبية قصة عن قطة تدعى بوليت، قامت بحماية قائد وحدة بندقية آلية من خلال التسلق على رأسه لتحذيره من الألغام ونيران العدو.

وفي أعقاب ضم شبه جزيرة القرم العام 2014، وبناء جسر عبر مضيق كيرتش، الذي يفصل شبه الجزيرة عن البر الرئيسي الروسي، اكتسبت قطة ذات لونين زنجبيل وأبيض تدعى موستيك، وتعني بالروسية "الجسر الصغير"، شهرة على مستوى البلاد باعتبارها "تميمة الجسر".

وتم منح القطة حسابًا على إنستغرام، ما يضفي مظهرًا لطيفًا على ما أدانه الغرب باعتباره انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي.

أخبار ذات صلة
أوكرانيا تُنفق 60% من موازنة 2023 على الدفاع

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com